شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۴۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۲۳  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الحادي و العشرون و مائتان إخراجه - عليه السلام - ثمانين ناقة من الجبل ضمان رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام)

الرواندي : عن [ علي بن] أبي حمزة الثمالي ، عن عليّ بن الحسين ، عن أبيه - عليهما السلام - قال: كان عليّ - عليه السلام - ينادي: من كان له عند رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - عدة أو دين فليأتني، فكان كلّ من أتاه يطلب دينا، أو عدة يرفع مصلاّه، فيجد ذلك [كذلك] تحته فيدفعه إليه. فقال الثاني للأوّل : ذهب هذا بشرف الدنيا [في هذا] من دوننا، (فقال:) فما الحيلة؟ فقال: لعلّك لو ناديت كما نادى هو كنت تجد [ذلك] كما يجد [هو] ، إذ كان إنّما يقضي عن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فنادى أبو بكر [كذلك] ، فعرف أمير المؤمنين - عليه السلام - الحال، فقال: أما إنّه سيندم على ما فعل. فلمّا كان من الغد أتاه أعرابيّ و هو جالس في جماعة من المهاجرين و الأنصار ، فقال: أيّكم وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -؟ فأشاروا إلى أبي بكر . فقال: أنت وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته؟ قال: نعم، فما تشاء؟ قال: فهلمّ الثمانين الناقة التي ضمن لي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -. قال: و ما هذه النوق؟ قال: ضمن لي [ رسول اللّه ] ثمانين ناقة حمراء، كحل العيون. فقال لعمر : كيف نصنع الآن؟ قال: إنّ الأعراب جهّال، فاسأله: أ لك شهود بما تقوله فتطلبهم منه؟ فقال [ أبو بكر للأعرابي: أ لك شهود بما تقول؟ قال:] و مثلي يطلب منه الشهود على رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - بما يضمنه لي؟! و اللّه ما أنت بوصيّ رسول اللّه و (لا) خليفته. فقام [إليه] سلمان و قال: يا أعرابيّ اتّبعني (حتى) أدلّك على وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فتبعه الأعرابيّ حتّى انتهى إلى عليّ - عليه السلام - فقال: أنت وصيّ رسول اللّه ؟ قال: نعم، فما تشاء؟ قال: إنّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - ضمن لي ثمانين ناقة حمراء، كحل العيون فهاتها . فقال له عليّ - عليه السلام -: أسلمت أنت و أهل بيتك؟ فانكبّ الأعرابيّ على يديه يقبّلهما، و هو يقول: أشهد أنّك وصيّ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و خليفته، فبهذا وقع الشرط بيني و بينه و قد أسلمنا جميعا. فقال عليّ - عليه السلام -: (يا حسن) انطلق أنت و سلمان و هذا الأعرابيّ إلى وادي فلان فناد: يا صالح [يا صالح] ، فإذا أجابك فقل: إنّ أمير المؤمنين يقرأ عليك السلام و يقول لك: هلمّ الثمانين الناقة التي ضمنها رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - لهذا الأعرابيّ. قال سلمان : فمضينا إلى الوادي، فنادى الحسن : (يا صالح) فأجابه: لبّيك يا ابن رسول اللّه ، فأدّى إليه رسالة أمير المؤمنين - عليه السلام - فقال: السمع و الطاعة، فلم يلبث أن خرج إلينا زمام ناقة من الأرض، فأخذ الحسن زمامها ، فناوله الأعرابيّ و قال: خذ، فجعلت النوق تخرج حتى كملت الثمانون على الصفة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد