شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۳۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۵۰۵  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - التاسع و مائتان إخراجه - عليه السلام - الصخرة التي عليها أسماء ستّة من الأنبياء

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

السيّد المرتضى في عيون المعجزات: قال: [و حدّثني أبو التحف قال:] حدّثني الحسن بن أبي الحسن السورائي يرفعه إلى عمّار بن ياسر، قال: كنت عند أمير المؤمنين - عليه السلام - إذ خرج من الكوفة إذ عبر بالضيعة التي يقال لها: النخيلة علي فرسخين من الكوفة فخرج منها خمسون رجلا من اليهود، و قالوا: أنت عليّ بن أبي طالب الإمام؟ فقال: أنا ذا. فقالوا: لنا صخرة مذكورة في كتبنا، عليها اسم ستّة من الأنبياء، و ها نحن نطلب الصخرة فلا نجدها، فإن كنت إماما فأوجدنا الصخرة. فقال - عليه السلام -: اتّبعوني. قال عمّار: فسار القوم خلف أمير المؤمنين إلى أن استبطن بهم البرّ، و إذا بجبل من رمل عظيم، فقال - عليه السلام -: أيّتها الريح انسفي الرمل عن الصخرة. فما كان إلاّ ساعة حتى نسفت الرمل (عن الصخرة) ، و ظهرت الصخرة. فقال - عليه السلام -: هذه صخرتكم. فقالوا: عليها اسم ستّة أنبياء على ما سمعناه و قرأناه في كتبنا، و لسنا نرى عليها الأسماء. فقال - عليه السلام -: الأسماء التي عليها و فيها فهي على وجهها الذي على الأرض فاقلبوها فاعصوصب عليها ألف رجل فما قدروا على قلبها. فقال - عليه السلام -: تنحّوا عنها. فمدّ يده إليها و هو راكب فقلبها، فوجدوا عليها اسم ستّة من الأنبياء أصحاب الشريعة آدم و نوح و إبراهيم و موسى و عيسى - عليهم أفضل السلام - و محمد - صلّى اللّه عليه و آله - فقال نفر (من) اليهود: نشهد أن لا إله إلاّ اللّه، و أنّ محمدا رسول اللّه، و أنّك أمير المؤمنين، و سيّد الوصيّين، و حجّة اللّه في أرضه، من عرفك سعد و نجا، و من خالفك ضلّ و غوى، و إلى الجحيم هوى، جلّت مناقبك عن التحديد، و كثرت آثار نعمك عن التعديد. و روى البرسي هذا الحديث مرّتين في كتابه، عن عمّار بن ياسر، و في بعض الروايتين زيادة بما تؤكّد المطلوب .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد