شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۳۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۹۷  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السابع و مائتان الماء الذي أخرجه - عليه السلام - إلى أصحابه في سفره إلى صفّين

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

البرسي: انّ أمير المؤمنين - عليه السلام - لمّا سار إلى صفّين أعوز أصحابه الماء [فشكوا إليه الماء] . فقال سيروا في هذه البريّة و اطلبوا الماء فساروا يمينا و شمالا و طولا و عرضا فلم يجدوا ماء، و وجدوا صومعة و بها راهب، فنادوه و سألوه عن الماء، فذكر أنّه يجلب إليه في كلّ اسبوع مرّة واحدة، فرجعوا إلى أمير المؤمنين و أخبروه بما قال الراهب. فقال - عليه السلام -: الحقوني . ثمّ سار غير بعيد، فقال: احفروا هاهنا، فحفروا فوجدوا صخرة عظيمة، فقال: اقلبوها تجدوا تحتها الماء، فتقدّم إليها أربعون رجلا فلم يحرّكوها ، فقال - عليه السلام -: إليكم عنها، فتقدّم و حرّك شفتيه بكلام لم يعلم ما هو، ثمّ دحاها بالهواء ككرة [في] الميدان. فقال الراهب - و هو ينظر إليه و قد أشرف عليه -: من أين أنت يا فتى فنحن انزل في كتابنا إنّ هذا الدير بني على البئر و العين و إنّها لا يظهرها إلاّ نبيّ أو وصيّ نبيّ فأيّهما أنت؟ فقال: أنا وصيّ خير الأنبياء، و أنا وصيّ سيّد الأنبياء، و أنا وصيّ خاتم النبيّين، (أنا) ابن عمّ قائد الغرّ المحجّلين، أنا عليّ بن أبي طالب أمير المؤمنين. قال: فلمّا سمع الراهب نزل من الصومعة، و خرج و مشى و هو يقول: مدّ يدك فأنا أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، و أنّ محمدا رسول اللّه، و أنّ عليّ بن أبي طالب وصيّه و خليفته من بعده، قال: ثم شرب المسلمون [من العين] و ماؤها أبيض من الثلج، و أحلى من العسل، فرووا منه، و سقوا خيولهم، و ملئوا رواياهم، ثمّ أعاد - عليه السلام - الصخرة إلى موضعها، ثمّ ارتحل من نحوها إلى ديارهم .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد