شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۲۳

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۸۲  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - المائتان عدم تأثير السمّ في النبيّ و الوصيّ - عليهما السلام -، و اشتداد البساط على الحفرة المدبر عليها لهما و فيها و عدم سقوط الجدار عليه المدبّر عليه - عليه السلام -

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

قال عليّ بن الحسين - عليهما السلام -: و كان نظيرها لعليّ بن أبي طالب - عليه السلام - مع جدّ بن قيس و كان تالي عبد اللّه بن ابي في النفاق، كما أنّ عليّا تالي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - في الكمال و الجمال و الجلال. و تفرّد جدّ مع عبد اللّه بن ابيّ - بعد (هذه القصّة التي سلّم اللّه منها محمدا - صلّى اللّه عليه و آله - و صحبه و قلبها على عبد اللّه بن ابيّ) - فقال له: إنّ محمدا - صلّى اللّه عليه و آله - ماهر بالسحر، و ليس عليّ كمثله، فاتّخذ أنت يا جدّ لعليّ دعوة [بعد] أن تتقدّم في تنبيش أصل حائط بستانك، ثمّ يقف رجال خلف الحائط بخشب يعتمدون بها على الحائط، و يدفعونه على عليّ - عليه السلام - و من معه ليموتوا تحته. فجلس عليّ - عليه السلام - تحت الحائط فتلقّاه بيسراه و دفعه ، و كان الطعام بين أيديهم، فقال عليّ - عليه السلام -: كلوا بسم اللّه عزّ و جلّ، و جعل يأكل معهم حتى أكلوا و فرغوا، و هو يمسك الحائط بشماله، و الحائط ثلاثون ذراعا طوله في خمسة عشر (ذراعا) سمكة، في ذراعين غلظة، فجعل أصحاب عليّ - عليه السلام - و هم يأكلون يقولون: يا أخا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - أ فتحامي هذا و [أنت] تأكل؟ فإنّك تتعب في حبسك هذا الحائط عنّا. فقال عليّ - عليه السلام -: إنّي لست أجد له من المسّ بيساري إلاّ أقلّ ممّا أجده من ثقل هذه اللقمة بيميني. و هرب جدّ بن قيس و خشي أن يكون عليّ قد مات و صحبه، و إنّ محمدا يطلبه لينتقم منه، و اختفى عند عبد اللّه بن ابيّ، فبلغهم أنّ عليّا قد أمسك الحائط بيساره و هو يأكل بيمينه، و أصحابه تحت الحائط لم يموتوا. فقال أبو الشرور و أبو الدواهي اللذان كان أصل التدبير منهما في ذلك: إنّ عليّا قد مهر بسحر محمد فلا سبيل لنا عليه، فلمّا فرغ القوم مال عليّ - عليه السلام - على الحائط بيساره فأقامه و سوّاه و رأب صدعه، و لأم شعبه، و خرج هو و القوم. فلمّا رآه رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - قال له: يا أبا الحسن ضاهيت اليوم أخي الخضر - عليه السلام - لمّا أقام الجدار، و ما سهّل اللّه له ذلك إلاّ بدعائه بنا أهل البيت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد