شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۰۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۴۷  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الخامس و الثمانون و مائة إنطاق طومار عبد اللّه بن سلام و جوارحه

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام) ، امام سجاد (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

الإمام أبو محمد العسكري - عليه السلام -: قال: قال عليّ بن الحسين زين العابدين - عليه السلام - في مسائل عبد اللّه بن سلام لرسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و جوابه إيّاه عنها، قال [له] : يا محمد بقيت واحدة، و هي المسألة الكبرى و الغرض الأقصى: من الذي يخلفك بعدك، و يقضي ديونك، و ينجز عداتك، و يؤدّي أماناتك ، و يوضح عن آياتك و بيّناتك؟ فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: اولئك أصحابي قعود، فامض إليهم فسيدلّك النور الساطع في دائرة غرّة وليّ عهدي و صفحة خدّيه، و سينطق طومارك بأنّه هو الوصيّ، و ستشهد جوارحك بذلك. فصار عبد اللّه (بن سلام) إلى القوم فرأى عليّا - عليه السلام - يسطع من وجهه نور يبهر نور الشمس، و نطق طوماره و أعضاء بدنه كلّ يقول: يا ابن سلام هذا عليّ بن أبي طالب المالئ جنان اللّه بمحبّيه، و نيرانه بشانئيه ، الباثّ دين اللّه في أقطار الأرض و آفاقها، و النافي للكفر عن نواحيها و أرجائها، فتمسّك بولايته تكن سعيدا، و أثبت على التسليم له تكن رشيدا. فقال عبد اللّه بن سلام يا رسول اللّه هذا وصيّك الذي وعد في التوراة] : أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له، و أشهد أنّ محمدا عبده و رسوله المصطفى، و أمينه المرتضى، و أميره على جميع الورى، و أشهد أنّ عليّا أخوه و صفيّه، و وصيّه القائم بأمره، المنجز لعداته، المؤدّي لأماناته، الموضّح لآياته و بيّناته، الدافع للأباطيل بدلائله و معجزاته، و أشهد أنّكما اللذان بشّر بكما موسى و من قبله من الأنبياء، و دلّ عليكما المختارون من الأصفياء. ثمّ قال لرسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: قد تمّت الحجج، و انزاحت العلل، و انقطعت المعاذير، فلا عذر لي إن تأخّرت عنك، و لا خير فيّ إن تركت التعصّب لك .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد