شناسه حدیث :  ۴۳۶۷۰۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۴۲  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الثالث و الثمانون و مائة إنطاق الثياب و الخفاف

معصوم :   امام حسن عسکری (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

الإمام أبو محمد العسكري - عليه السلام -: قال اللّه عزّ و جلّ لليهود: وَ آمِنُوا - أيّها اليهود - بِمٰا أَنْزَلْتُ - على محمد [نبيّي] من ذكر نبوّته، و إنباء إمامة أخيه عليّ - عليه السلام - و عترته الطيّبين الطاهرين - مُصَدِّقاً لِمٰا مَعَكُمْ فانّ مثل هذا الذكر في كتابكم أنّ محمدا النبيّ سيّد الأوّلين و الآخرين، المؤيّد بسيّد الوصيّين و خليفة رسول ربّ العالمين، فاروق [هذه] الامّة، و باب مدينة الحكمة، و وصيّ رسول [ربّ] الرحمة. وَ لاٰ تَشْتَرُوا بِآيٰاتِي - المنزلة لنبوّة محمد، و إمامة عليّ، و الطيّبين من عترته - ثَمَناً قَلِيلاً - بأن تجحدوا نبوّة النبيّ [محمد - صلّى اللّه عليه و آله -] و إمامة الأئمّة - عليهم السلام - و تعتاضوا عنها عرض الدنيا، فإنّ ذلك و إن كثر فإلى نفاد و خسار و بوار . و قال عزّ و جلّ: وَ إِيّٰايَ فَاتَّقُونِ في كتمان أمر محمد - صلّى اللّه عليه و آله - و أمر وصيّه - عليه السلام -، فإنّكم إن تتّقوا لم تقدحوا في نبوّة النبيّ، و لا في وصيّة الوصيّ، بل حجج اللّه عليكم قائمة، و براهينه بذلك واضحة، قد قطعت معاذيركم، و أبطلت تمويهكم، و هؤلاء يهود المدينة جحدوا نبوّة محمد - صلّى اللّه عليه و آله - و خانوه [و قالوا:] نحن نعلم أنّ محمدا نبيّ، و أنّ عليّا وصيّه، و لكن لست أنت ذاك و لا هذا - يشيرون إلى عليّ - عليه السلام -، فأنطق اللّه ثيابهم التي عليهم، و خفافهم التي في أرجلهم، يقول كلّ واحد منها للابسه: كذبت يا عدوّ اللّه، بل النبيّ محمد - صلّى اللّه عليه و آله - هذا، و الوصيّ عليّ - عليه السلام - هذا، و لو أذن [اللّه] لنا لضغطناكم و عقرناكم و قتلناكم. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: إنّ اللّه عزّ و جلّ يمهلهم لعلمه بأنّهم سيخرج من أصلابهم ذرّيّات طيّبات مؤمنات، و لو تزيّلوا لعذّب [اللّه] هؤلاء عذابا أليما إنّما يعجل من يخاف الفوت .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد