شناسه حدیث :  ۴۳۶۶۸۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۱۲  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الحادي و الستّون و مائة كلام الجمل بالثناء عليه - عليه السلام -

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

السيّد المرتضى: قال: حدّثني نجيح بن اليهودي الصائغ الحلبي، عن جبر بن شقاوة، عن عبد المنعم بن الأحوص يرفعه برجاله، عن عمّار بن ياسر - رضي اللّه عنه - قال: كنت بين يدي أمير المؤمنين - عليه السلام - و إذا بصوت قد أخذ بمجامع الكوفة، فقال: يا عمّار ائت بذي الفقار الباتر الأعمار، فجئته بذي الفقار، فقال: اخرج يا عمّار و امنع الرجل عن ظلامة المرأة، فإن انتهى و إلاّ منعته بذي الفقار. قال عمّار: فخرجت و إذا أنا برجل و امرأة قد تعلّقا بزمام جمل، و المرأة تقول: الجمل لي، و الرجل يقول: الجمل لي، فقلت: إنّ أمير المؤمنين ينهاك عن ظلم هذه المرأة. فقال: يشتغل عليّ بشغله، و يغسل يده من دماء المسلمين الذين قتلهم بالبصرة، يريد أن يأخذ جملي و يدفعه إلى هذه المرأة الكاذبة! قال عمّار - رضي اللّه عنه -: فرجعت لاخبر مولاي، و إذا به قد خرج و لاح الغضب في وجهه، و قال: ويلك خلّ جمل المرأة. فقال: هو لي. فقال له أمير المؤمنين - عليه السلام -: كذبت يا لعين. قال: فمن يشهد أنّه للمرأة يا عليّ؟ فقال - عليه السلام -: الشاهد الذي لا يكذّبه أحد من أهل الكوفة. فقال الرجل: إذ شهد شاهد و كان صادقا سلّمته للمرأة. فقال - عليه السلام -: أيّها الجمل لمن أنت؟ فقال بلسان فصيح: يا أمير المؤمنين، و يا سيّد الوصيّين، أنا لهذه المرأة منذ بضع عشرة سنة. فقال - عليه السلام -: خذي جملك، و عارض الرجل فضربه نصفين .
و رواه البرسي: عن عمّار بن ياسر - رضي اللّه عنه - و في آخره: فقال عليّ - عليه السلام -: تكلّم أيّها الجمل لمن أنت؟ فقال الجمل بلسان فصيح: يا أمير المؤمنين أنا لهذه منذ تسع عشرة سنة. فقال - عليه السلام -: خذي جملك، و عارض الرجل بضربة فقسمه نصفين .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد