شناسه حدیث :  ۴۳۶۶۵۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۸۰  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - التاسع و الثلاثون و مائة الاترجّة التي اتحف بها من الجنّة يوم قلع باب خيبر

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

السيّد المرتضى في عيون المعجزات هذا: قال: حدّثنا أحمد ، عن إبراهيم، عن أبي عبد اللّه الصادق، عن أبيه، عن جدّه - عليهم السلام - قال: أعطى اللّه تعالى أمير المؤمنين - عليه السلام - حياة طيّبة بكرامات و أدلّة و براهين و معجزات، و قوّة إيمانه، و يقين علمه و عمله، و فضّله [اللّه] على جميع خلقه بعد النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -. و لمّا أنفذه النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - لفتح خيبر قلع بابه بيمينه، و قذف به أربعين ذراعا، ثمّ دخل الخندق و حمل الباب على رأسه حتى عبر جيوش المسلمين عليه، فأتحف اللّه تعالى [يومئذ] عليّا باترجّة من اترجّ الجنّة في وسط الاترجّة فرندة عليها مكتوب اسم اللّه تعالى و اسم نبيّه محمد و اسم وصيّه علي بن أبي طالب - صلوات اللّه عليهما -. فلمّا فرغ من فتح خيبر، قال: و اللّه ما قلعت باب خيبر و قذفت به ورائي أربعين ذراعا لم تحسّس أعضائي بقوّة جسديّة، و حركة غريزيّة بشريّة، لكنّني ايّدت بقوّة ملكوتيّة، و نفس بنور ربّها مضيئة، و أنا من أحمد كالضوء من الضوء، لو تظاهرت العرب على قتالي لما ولّيت، و لو أردت أن أنتهز فرصة من رقابها لما بقيت [و لم يبالي] منّي حتفه عليّ ساقطا كان جنانه في الملمّات رابطا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد