شناسه حدیث :  ۴۳۶۶۵۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۷۷  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السابع و الثلاثون و مائة السفرجلة التي انشقّت عن حوريّة له - عليه السلام - رآها النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

من طريق المخالفين موفّق بن أحمد: قال: أخبرني الشيخ الثقة العدل الحافظ أبو بكر محمد بن عبيد اللّه بن نصر بن الزاغوني ، حدّثنا أبو الحسين محمد بن إسحاق بن إبراهيم بن مخلّد الباقرحي، حدّثنا أبو عبد اللّه الحسين بن الحسن بن عليّ بن بندار ، حدّثنا أبو بكر أحمد بن إبراهيم بن الحسن ابن محمد بن شاذان، حدّثنا أبو القاسم عبد اللّه بن أحمد بن عامر الطائي ، قال: حدّثنا أحمد بن عامر بن سليمان ، حدّثنا أبو الحسن عليّ بن موسى الرضا - عليه السلام -، حدّثني أبي موسى بن جعفر، حدّثني أبي محمد بن عليّ، حدّثني أبي عليّ بن الحسين، حدّثني أبي الحسين بن عليّ، حدّثني أبي عليّ بن أبي طالب، عن رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - قال: لمّا اسري بي إلى السماء، أخذ جبرئيل - عليه السلام - بيدي، و أقعدني على درنوك من درانيك الجنّة، و ناولني سفرجلة، و أنا اقلّبها، إذ انفلقت فخرجت منها جارية حوراء، لم أر أحسن منها، فقالت: السّلام عليك يا محمد. قلت: من أنت؟ قالت: أنا الرضية المرضيّة، خلقني الجبّار من ثلاثة أصناف، أسفلي [من] مسك، و وسطي [من] كافور، و أعلاي من عنبر، عجنني من ماء الحيوان، ثمّ قال لي الجبّار: كوني، فكنت، خلقني لأخيك و ابن عمّك على بن أبي طالب - رضي اللّه عنه -. و رواه الزمخشري فى كتاب ربيع الأبرار .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد