شناسه حدیث :  ۴۳۶۶۵۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۷۵  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السادس و الثلاثون و مائة سفرجلة اخرى لولديه - عليهم السلام - و اخرى رآها رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - خرجت له - عليه السلام - منها جارية

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حضرت زهرا (سلام الله عليها) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام)

أبو الحسن محمد بن أحمد بن علي بن شاذان في المناقب المائة: عن سلمان الفارسي - رحمه اللّه - قال: أتيت النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - فسلّمت عليه، ثمّ دخلت على فاطمة - عليها السلام - فسلّمت عليها، فقالت: يا أبا عبد اللّه [هذان] الحسن و الحسين جائعان يبكيان، فخذ بيدهما فاخرج [بهما] إلى جدّهما، فأخذت بأيديهما فحملتهما حتى أتيت بهما إلى النبي - صلّى اللّه عليه و آله -، فقال (النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله) : ما لكما يا حبيبي ؟ قالا: نشتهي طعاما يا رسول اللّه. فقال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: اللّهمّ أطعمهما - ثلاثا - [قال:] فنظرت فإذا سفرجلة في يد رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - شبيهة بقلّة من قلال هجر، أشدّ بياضا من اللبن ، و أحلى من العسل، و ألين من الزبد، ففركها بإبهامه فصيّرها نصفين، ثمّ دفع إلى الحسن نصفها و إلى الحسين نصفها، فجعلت أنظر إلى النصفين في أيديهما و أنا أشتهيها فقال: يا سلمان [أ تشتهيها؟ فقلت: نعم. قال: يا سلمان] هذا طعام من الجنّة لا يأكله أحد حتى ينجو من [النار و] الحساب، و إنّك لعلى خير .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد