شناسه حدیث :  ۴۳۶۶۳۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۴۹  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الثاني و العشرون و مائة الرّمان الذي أخرجه من الشجرة اليابسة

معصوم :   امام حسین (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ثاقب المناقب: عن عبد اللّه بن عبد الجبّار، عن أبيه، عن أبي عبد اللّه - عليه السلام -، عن آبائه، عن الحسين بن عليّ بن أبي طالب - صلوات اللّه عليه - قال: كنّا قعودا عند مولانا أمير المؤمنين - عليه السلام - في دار له و فيها شجرة رمّانة يابسة، إذ دخل عليه قوم من مبغضيه، و عنده قوم من محبّيه، فسلّموا و أمرهم بالجلوس (فجلسوا مجلسا) ، فقال - صلوات اللّه عليه -: إنّي اريكم اليوم آية فيكم (تكون) بمثل المائدة في بني إسرائيل إذ قال اللّه تعالى إِنِّي مُنَزِّلُهٰا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذٰاباً لاٰ أُعَذِّبُهُ أَحَداً مِنَ اَلْعٰالَمِينَ . ثمّ قال - صلوات اللّه عليه -: انظروا إلى الشجرة، فرأيناها قد جرى الماء من عودها، ثمّ اخضرت و أورقت و عقدت، و تدلّى حملها على رءوسنا، ثمّ التفت - صلوات اللّه عليه - إلى النفر الذين هم محبّوه، و قال: مدّوا أيديكم و تناولوها و قولوا بسم اللّه (و كلوا) ، قال: فقلنا: بسم اللّه الرحمن الرحيم ، و تناولنا و أكلنا رمّانة لم نأكل قطّ شيئا أعذب منها و أطيب. ثم قال - صلوات اللّه عليه - للنفر الذين هم مبغضوه: مدّوا أيديكم و تناولوها. فكلّما مدّ رجل يده إلى رمّانة ارتفعت، فلم ينالوا شيئا، فقالوا: يا أمير المؤمنين ما بال إخواننا مدّوا أيديهم و تناولوها، و مددنا أيدينا فلم تنل؟! فقال - صلوات اللّه عليه - لهم: كذلك و الذي بعث محمدا - صلّى اللّه عليه و آله - بالحقّ نبيّا، الجنّة، لا ينالها إلاّ أولياؤنا، و لا يبعد عنها إلاّ أعداؤنا و مبغضونا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد