شناسه حدیث :  ۴۳۶۶۱۹

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۳۳۳  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - التاسع و مائة صحفة فيها ثريد و لحم

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حضرت زهرا (سلام الله عليها) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام)

ثاقب المناقب: عن زينب بنت عليّ - عليهما السلام - قالت: صلّى أبي مع رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - صلاة الفجر، ثمّ أقبل على عليّ - عليه السلام - و قال: هل عندكم طعام؟ لم آكل منذ ثلاثة أيّام [طعاما، و ما تركت في منزلها طعاما] . قال: امض بنا إلى فاطمة، فدخلا عليها و هي تلتوي من الجوع و ابناها معها، فقال: يا فاطمة فداك أبوك هل عندك شيء ؟ فاستحيت و قالت: نعم، و قامت و صلّت، ثمّ سمعت حسّا فالتفتت فإذا بصحفة ملأى ثريدا و لحما، فاحتملتها و جاءت بها، و وضعتها بين يدي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -، فجمع عليّا و فاطمة و الحسن و الحسين - عليهم السلام -، و جعل عليّ يطيل النظر إلى فاطمة و يتعجّب و يقول: خرجت من عندها و ليس عندها طعام، فمن أين هذا! ثمّ أقبل عليها، فقال: يا ابنة رسول اللّه (أنّى لك هذا قالت: هو من عند اللّه إنّ اللّه يرزق من يشاء بغير حساب) . فضحك النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - و قال: الحمد للّه الذي جعل في أهلي نظير زكريّا - عليه السلام - و مريم إذ قال [لها] أَنّٰى لَكِ هٰذٰا قٰالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اَللّٰهِ إِنَّ اَللّٰهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشٰاءُ بِغَيْرِ حِسٰابٍ فبينما هم [يأكلون] إذ جاء سائل بالباب، فقال: السلام عليكم يا أهل البيت أطعموني ممّا تأكلون. فقال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: اخسأ اخسأ (اخسأ) [ففعل ذلك] ثلاثا. قال علي - عليه السلام -: أمرتنا أن لا نردّ سائلا، من هذا الذي [أنت] تخسأه؟ قال: يا علي إنّ هذا إبليس، علم أنّ هذا طعام الجنّة، فتشبّه بسائل لنطعمه منه، فأكل النبي و علي و فاطمة و الحسن و الحسين - صلوات اللّه عليهم - [حتى شبعوا] ، ثمّ رفعت الصحفة و أكلوا من طعام الجنّة في الدنيا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد