شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۶۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۴۰  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - التاسع و الخمسون إحياء ميّت آخر

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

البرسي: قال: روي عن الإمام عليّ - عليه السلام: - أنّه كان يطلب قوما من الخوارج ، فلمّا بلغ الموضع المعروف اليوم بساباط ، (و كان هو و من تابعه من الخوارج منهم عبد اللّه بن وهب و عمر بن حرموان) ، فلمّا (أن) وصل إلى الموضع المعروف بساباط (ثوران) أتاه رجل من شيعة، و قال: يا أمير المؤمنين أنا لك شيعة و محبّ، و لي أخ و كنت شفيقا عليه، فبعثه عمر في جنود سعد بن أبي وقّاص إلى قتال أهل المدائن، فقتل هنالك (و كان من وقت مقتله إلى ذلك عدّة سنين كثيرة، فقال أمير المؤمنين - عليه السلام -: و ما الذي تريد منه؟ فقال: اريد أن تحييه لي. قال عليّ - عليه السلام -: لا فائدة في حياته لك. قال: لا اريد غير ذلك يا أمير المؤمنين. قال له: إذا أبيت [إلاّ] ذلك) فأرني قبره و مقتله، فأراه إيّاه، فمدّ الرمح و هو راكب بغلته الشهباء فوكز القبر بأسفل الرمح فخرج رجل أسمر طويل، (شيخ) يتكلّم بالعجميّة، فقال له أمير المؤمنين - عليه السلام -: لم تقول بالعجميّة و أنت رجل من العرب؟ فقال: (و لكن بلى بغضك في قلبي و محبّة أعدائك) ، فانقلب لساني في النار، فقال الرجل: يا أمير المؤمنين ردّه من حيث جاء فلا حاجة لنا فيه، فقال [له] أمير المؤمنين - عليه السلام -: ارجع، فرجع إلى القبر و انطبق عليه.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد