شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۴۵

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۲۱  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السابع و الأربعون تكليم الشمس له - عليه السلام - حين فتح رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - مكّة و تهيّأ إلى هوازن

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن شهر آشوب: عن شيرويه الديلمي، و عبدوس الهمداني، و الخطيب الخوارزمي من كتبهم، و أجازني جدّي الكيا شهر آشوب و محمد الفتّال من كتب أصحابنا نحو ابن قولويه و الكشّي ، و العبدكي ، عن سلمان، و أبي ذرّ، و ابن عبّاس، و عليّ بن أبي طالب - عليه السلام - أنّه لمّا فتح (اللّه) مكّة و تهيّأنا إلى هوازن، قال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: يا عليّ قم فانظر إلى كرامتك على اللّه تعالى، كلّم الشمس إذا طلعت، فقام عليّ و قال: السلام عليك أيّتها العبد الدائب في طاعة ربّه ، فأجابته الشمس و هي تقول: و عليك السلام يا أخا رسول اللّه و وصيّه و حجّة اللّه على خلقه، فانكبّ عليّ ساجدا شكرا للّه تعالى فأخذ رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - (برأسه) يقيمه و يمسح وجهه و يقول قم [يا] حبيبي فقد أبكيت أهل السماء من بكائك، و باهى اللّه بك (حملة عرشه) ، ثمّ قال: الحمد للّه الذي فضّلني على سائر الأنبياء، و أيّدني بوصيّي سيّد الأوصياء، ثمّ قرأ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ طَوْعاً الآية .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد