شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۳۹

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۱۲  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الرابع و الأربعون ردّت إليه - عليه السلام - الشمس في حياة رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

و عنه: بهذا الاسناد، عن أبي جعفر الطحاوي هذا، أخبرنا عليّ ابن عبد الرحمن بن محمد بن المغيرة ، حدّثنا أحمد بن صالح ، حدّثنا ابن أبي فديك ، أخبرني محمّد بن موسى ، عن عون بن محمّد ، عن امّه أمّ جعفر، عن أسماء بنت عميس: أنّ النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - صلّى (الظهر) بالصّهباء، ثمّ أرسل عليّا في حاجة فرجع و قد صلّى النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - العصر، (فلمّا عاد و لم يلحق الصلاة) فوضع النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - رأسه في حجر عليّ، فلم يحرّكه حتى غابت الشمس. فقال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: (يا عليّ صلّيت العصر؟ قال: لا. قال النبيّ:) اللهمّ إنّ عبدك عليّا احتسب بنفسه على نبيّك فردّ عليه شرقها. قالت أسماء: فطلعت الشمس حتى وقعت على الجبال و الأرض، فقام عليّ فتوضأ (ثمّ) صلّى العصر، ثمّ غابت الشمس. و ذلك بصهباء في غزاة خيبر .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد