شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۳۰

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۰۲  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الثاني و الأربعون رجوع الشمس إليه - عليه السلام - ببابل

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

أبو عليّ الطبرسي في إعلام الورى ، و المفيد في إرشاده : رويا: أنّه لمّا أراد أن يعبر الفرات ببابل اشتغل كثير من أصحابه بتعبير دوابّهم و رحالهم، و صلّى - عليه السلام - بنفسه في طائفة معه العصر، فلم يفرغ الناس من عبورهم حتى غربت الشمس، ففاتت الصلاة كثيرا منهم، و فات الجمهور فضل الاجتماع معه، فتكلّموا في ذلك، فلمّا سمع كلامهم فيه سأل اللّه - عزّ اسمه - ردّ الشمس عليه (ليجتمع كافّة الصحابة على صلاة العصر في وقتها) ، فأجابه اللّه تعالى بردّها عليه و كانت في الافق على الحال التي يكون عليها وقت العصر، فلمّا سلّم القوم غابت [الشمس] فسمع لها وجيب شديد (هال الناس ذلك و أكثروا من التسبيح و التهليل و الاستغفار، و الحمد للّه على نعمته التي ظهرت فيهم، و سار خبر ذلك في الآفاق، و انتشر ذكره في الناس) .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد