شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۲۷

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۰۰  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الثاني و الأربعون رجوع الشمس إليه - عليه السلام - ببابل

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

محمد بن العبّاس بن ماهيار في تفسير القرآن فيما نزل في أهل البيت - عليهم السلام - و هو شيخ ثقة: عن أحمد بن إدريس، عن أحمد ابن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن عبد اللّه بن يحيى، عن عبد اللّه ابن مسكان، عن أبي بصير، عن أمّ المقدام، عن جويرية بن مسهر، قال: أقبلنا مع أمير المؤمنين بعد قتل الخوارج حتى إذا صرنا في أرض بابل حضرت صلاة العصر، فنزل أمير المؤمنين - عليه السلام - فنزل الناس، فقال أمير المؤمنين - عليه السلام -: أيّها الناس إنّ هذه أرض ملعونة قد عذّبت من الدهر ثلاث مرّات، و هي إحدى المؤتفكات، و هي أوّل أرض عبد عليها وثن، انّه لا يحلّ لنبيّ و لا وصيّ نبي أن يصلّي بها ، فأمر الناس فمالوا إلى جنبي الطريق يصلّون، و ركب بغلة رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فمضى عليها. قال جويريّة: فقلت: و اللّه لاتّبعنّ أمير المؤمنين - عليه السلام - و لاقلّدنّه صلاتي اليوم. [قال:] فمضيت خلفه، فو اللّه ما جزنا جسر سورى حتى غابت الشمس. قال: فسببته أو هممت أن أسبّه. قال: فالتفت إليّ و قال: [يا] جويريّة، قلت: نعم يا أمير المؤمنين. قال: فنزل ناحية فتوضّأ، ثمّ قام فنطق بكلام لا أحسبه إلاّ بالعبرانيّة. ثمّ نادى بالصلاة. [قال:] فنظرت و اللّه إلى الشمس قد خرجت من بين جبلين لها صرير، فصلّى العصر و صلّيت معه، فلمّا فرغنا من صلاتنا عاد الليل كما كان. فالتفت إليّ، فقال: يا جويريّة إنّ اللّه تبارك و تعالى يقول فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلْعَظِيمِ و إنّي سألت اللّه سبحانه باسمه الأعظم، فردّ [اللّه] عليّ الشمس .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد