شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۲۴

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۹۶  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الثاني و الأربعون رجوع الشمس إليه - عليه السلام - ببابل

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن بابويه في من لا يحضره الفقيه: عن أبيه و محمد بن الحسن - رضي اللّه عنهما - قالا: حدّثنا سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد، عن أحمد بن عبد اللّه القروي، عن الحسين بن المختار القلانسي ، عن أبي بصير، عن عبد الواحد بن المختار الأنصاري . و عن أمّ المقدام الثقفيّة، عن جويرية بن مسهر [أنّه] قال: أقبلنا مع أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب - عليه السلام - من قتل الخوارج حتى إذا قطعنا في أرض بابل حضرت صلاة العصر، فنزل أمير المؤمنين عليّ - عليه السلام - و نزل الناس. فقال عليّ - عليه السلام - أيّها الناس إنّ هذه أرض ملعونة قد عذّبت في الدهر ثلاث مرّات - و في خبر [آخر] (أنّها) مرّتين - و هي تتوقّع الثالثة، و هي أحد المؤتفكات ، و هي أوّل أرض عبد فيها وثن، و أنّه لا يحلّ لنبيّ و لا لوصيّ نبيّ أن يصلّي فيها، و من أراد منكم أن يصلّي فليصلّ، فمال الناس عن جنبي الطريق يصلّون، و ركب هو بغلة رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و مضى. قال جويرية: فقلت: و اللّه لاتّبعنّ أمير المؤمنين - عليه السلام - و لاقلدنّه صلاتي اليوم، فمضيت خلفه فو اللّه ما جزنا جسر سورى حتى غابت الشمس، فشككت، فالتفت إليّ فقال: يا جويريّة أ شككت؟! فقلت: نعم يا أمير المؤمنين، فنزل عن ناحية فتوضّأ، ثمّ قام فنطق بكلام لا أحسنه إلاّ كان بالعبراني، ثمّ نادى: الصلاة. فنظرت و اللّه إلى الشمس قد خرجت من بين جبلين لها صرير ، فصلّى العصر و صلّيت معه. فلمّا فرغنا من صلاتنا عاد الليل كما كان فالتفت إليّ، فقال: يا جويرية بن مسهر إنّ اللّه عزّ و جلّ يقول فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلْعَظِيمِ و إنّي سألت اللّه عزّ و جلّ باسمه العظيم فردّ عليّ الشمس . و روي: أنّ جويرية لمّا رأى ذلك قال: [أنت] وصيّ نبيّ و ربّ الكعبة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد