شناسه حدیث :  ۴۳۶۵۰۱

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۵۹  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الخامس و الثلاثون السطل و المنديل

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، امام حسن مجتبی (علیه السلام) ، امام حسین (علیه السلام)

ابن بابويه: قال: حدّثنا صالح بن عيسى العجلي، قال: حدّثنا محمد بن علي بن علي، قال: حدّثنا محمد بن مندة الاصفهاني ، قال: حدّثنا محمد بن حميد ، قال: حدّثنا جرير ، عن الأعمش، عن أبي سفيان ، عن أنس، قال: كنت عند رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و رجلان من أصحابه في ليلة ظلماء مكفهرّة إذ قال لنا رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: ائتوا باب علي - عليه السلام -، فأتينا باب عليّ - عليه السلام -، فنقر أحدنا الباب نقرا خفيفا إذ خرج (علينا) عليّ ابن أبي طالب متّزرا بإزار من صوف متردّيا بمثله، في كفّه سيف رسول اللّه [فقال لنا: أحدث حدث؟ فقلنا: خير، أمرنا رسول اللّه أن نأتي بابك و هو بالأثر، إذ أقبل رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -] فقال: يا عليّ. قال: لبّيك. قال: اخبر أصحابي بما أصابك البارحة. قال عليّ - عليه السلام -: يا رسول اللّه إنّي لأستحيي. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: إنّ اللّه لا يستحيي من الحقّ. قال عليّ - عليه السلام -: يا رسول اللّه أصابتني جنابة البارحة من فاطمة بنت رسول اللّه، فطلبت في البيت ماء فلم أجد الماء، فبعثت الحسن كذا و الحسين كذا فأبطا عليّ، فاستلقيت على قفاي فإذا أنا بهاتف من سواد البيت: قم يا عليّ و خذ السطل و اغتسل، فإذا أنا بسطل من ماء مملوّ عليه منديل من سندس، فأخذت السطل و اغتسلت و مسحت بدني بالمنديل، و رددت المنديل على رأس السطل، فقام السطل في الهواء فسقط من السطل جرعة فأصابت هامتي، فوجدت بردها على فؤادي. فقال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: بخّ بخّ يا ابن أبي طالب أصبحت و خادمك جبرئيل - عليه السلام - [أمّا الماء فمن نهر الكوثر، و أمّا السطل و المنديل فمن الجنّة] كذا أخبرني جبرئيل، كذا أخبرني جبرئيل، [كذا أخبرني جبرئيل] .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد