شناسه حدیث :  ۴۳۶۴۸۲

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۳۱  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - الثامن عشر حديثه - عليه السلام - مع الهام بن الهيم بن لا قيس بن إبليس

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

و روي هذا الحديث بالإسناد عن الحسين - عليه السلام - ، عن جدّه رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - قال: بينما أنا ذات يوم في المسجد إذ دخل علينا رجل طويل كأنّه النخلة، فلمّا قلع رجله من الاخرى [تفرقعا] ، فعند ذلك قال - صلّى اللّه عليه و آله -: أما إنّ هذا ليس من ولد آدم. قالوا: يا رسول اللّه و هل يكون أحد من غير ولد آدم؟! قال: نعم، هذا أحدهم. فدنا الرجل فسلّم على النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - فقال: (و عليك السلام) من تكون (و من أنت) ؟ قال: أنا الهام بن الهيم بن لا قيس بن إبليس. قال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: بينك و بين إبليس أبوان؟ قال: نعم يا رسول اللّه. قال: و كم تعدّ من السنين ؟ قال: لمّا قتل قابيل هابيل كنت غلاما بين الأعوام أفهم الكلام، و أدور الآجام، و آمر بقطيعة الأرحام. قال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - بئس السيرة [التي] تذكر إن بقيت عليها . قال: كلاّ يا رسول اللّه إنّي لمؤمن تائب. قال: و على يد من تبت و جرى إيمانك؟ قال: على يد نوح، و (قد) عاتبته على ما كان من دعائه على قومه. قال: و أنا على ذلك من النادمين، و أعوذ باللّه أن أكون من الجاهلين. (لقد لاقيت) بعده هودا - عليه السلام - فكنت اصلّي بصلاته، و أقرأ (من) الصحف التي علّمني ممّا انزل على جدّه إدريس و كنت معه إلى أن بعث اللّه الريح العقيم على قومه فنجّاه و نجّاني معه. و صحبت صالحا من بعده، فلم أزل (عنده) حتى بعث اللّه على قومه الرجفة فنجّاه و نجّاني معه. و لقيت من بعده أباك إبراهيم فصحبته و سألته أن يعلّمني من الصحف التي انزلت عليه، فعلّمني و كنت اصلّي بصلاته، فلمّا كاده قومه و ألقوه في النار جعلها اللّه عليه بردا و سلاما فكنت له مؤنسا، (و لم أزل معه) حتى توفّي، فصحبت ولده إسماعيل و إسحاق من بعده و يعقوب، و لقد كنت مع أخيك يوسف في الجبّ مؤنسا و جليسا حتى أخرجه اللّه و ولاّه مصرا، و ردّ اللّه عليه أبويه، و لقيت أخاك موسى و سألته أن يعلّمني من التوراة التي انزلت عليه فعلّمني، فلمّا توفّي صحبت وصيّه يوشع (بن نون) ، فلم أزل معه حتى توفّي، و لم أزل من نبيّ إلى نبيّ إلى أخيك داود - عليه السلام - و أعنته على قتل الطاغية جالوت و سألته أن يعلّمني من الزبور الذي أنزله اللّه عليه فعلمت منه، و صحبت (من) بعده سليمان، و صحبت من بعده [وصيّه] آصف بن برخيا ابن سمعيا، و [لقد] لقيت نبيّا بعد نبيّ فكلّ يبشّرني (بك) ، و يسألني أن أقرأ عليك السلام، حتى صحبت عيسى و أنا أقرؤك يا رسول اللّه عمّن لقيت من الأنبياء السلام و من عيسى خاصّة أكثر سلام اللّه و أئمّة. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: على جميع أنبياء اللّه و رسله و على أخي عيسى منّي السلام و رحمة اللّه و بركاته ما دامت السماوات و الأرض و عليك يا هام السلام، و لقد حفظت الوصيّة، و أدّيت الأمانة، فسل حاجتك. قال: يا رسول اللّه حاجتي أن تأمر أمّتك أن لا يخالفوا أمر الوصيّ (من بعدك) ، فإنّي رأيت الامم الماضية (الغابرة) هلكت بتركها أمر الأوصياء. فقال النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: و هل تعرف وصيّي يا هام؟ قال: إذا نظرت إليه عرفته بصفته و اسمه الذي قرأته في الكتب. قال: انظر هل تراه فيمن حضرنا، فالتفت يمينا و شمالا، فقال: ليس هو فيهم يا رسول اللّه. قال: يا هام من كان وصيّ آدم؟ قال: شيت - عليه السلام - قال: فمن وصيّ شيت؟ قال: أنوش. قال: فمن وصيّ أنوش؟ قال: قينان. قال: فمن وصيّ قينان؟ قال: مهلائيل. قال: فمن وصيّ مهلائيل؟ قال: ادّ . قال: (فمن) وصيّ ادّ ؟ قال: النبيّ المرسل إدريس. قال: فمن وصيّ إدريس؟ قال: متوشلخ. قال: فمن وصيّ متوشلخ؟ قال: لمك. قال: فمن وصيّ لمك؟ قال: أطول الأنبياء عمرا، و أكثرهم لربّي شكرا، و أعظمهم أجرا، ذاك أبوك نوح. قال: فمن وصيّ نوح؟ قال: سام. قال: فمن وصيّ سام؟ قال: ارفخشد . قال: فمن وصيّ ارفخشد؟ قال: غابر . قال: فمن وصيّ غابر ؟ قال: سالخ . قال: فمن وصيّ سالخ ؟ قال: قالع. قال: فمن وصيّ قالع؟ قال: اشروع . قال: فمن وصيّ اشروع ؟ قال: ارغو . قال: فمن وصيّ ارغو ؟ قال: تاخور . قال: فمن وصيّ تاخور ؟ قال: تارخ. قال: فمن وصيّ تارخ؟ قال: لم يكن له وصيّ، بل أخرج اللّه من صلبه إبراهيم خليل اللّه. قال: صدقت يا هام فمن وصيّ إبراهيم؟ قال: إسماعيل. قال: فمن وصيّ إسماعيل؟ قال: قيدار. قال: فمن وصيّ قيدار؟ قال: تبت . قال: فمن وصيّ تبت ؟ قال: حمل. قال: فمن وصيّ حمل؟ قال: لم يكن له وصيّ حتى أخرج اللّه من إسحاق يعقوب. قال: صدقت يا هام، لقد سبقت الأنبياء و الأوصياء. قال (فوصيّ يعقوب يوسف، و وصيّ يوسف موسى، و وصيّ موسى يوشع بن نون، و وصيّ يوشع داود، و وصيّ داود سليمان، و وصيّ سليمان آصف بن برخيا) ، و وصيّ عيسى شمعون [بن] الصفا. قال (النبي - صلّى اللّه عليه و آله -) : هل وجدت صفة وصيّي و ذكره في (شيء من) الكتب؟ قال: نعم، و الذي بعثك بالحقّ نبيّا (إنّي أجد) انّ اسمك في التوراة وميذ وميذ ، و اسم وصيّك إليا، و اسمك في الإنجيل حمياطا، و اسم وصيّك فيها هيدار، و اسمك فى الزبور ماح ماح، و اسم وصيّك فيها فارقليطا . (فقال النبي - صلّى اللّه عليه و آله -: فما معنى اسمي ميذميذ؟ قال: طيب طيب. قال: فما معنى اسمي خمياطا؟ قال: مصطفى. قال: فما معنى ماح ماح؟ قال: محي بك كلّ كفر و شكّ) . قال: فما معنى اسم وصيّي في التوراة إليا؟ قال: إنّه الوليّ من بعدك. قال: فما معنى اسمه في الإنجيل هيدار؟ قال: الصدّيق الأكبر و الفاروق الأعظم. قال: فما معنى اسمه في الزبور فارقليطا؟ قال: حبيب ربّه. قال: يا هام إن رأيته تعرفه؟ قال: نعم يا رسول اللّه، فهو (رجل) مدوّر الهامة، معتدل القامة، بعيد من الدمامة، عريض الصدر، ضرغامة ، كبير العينين، آنف الفخذين، أخمص الساقين، عظيم البطن، سويّ المنكبين. فقال - صلّى اللّه عليه و آله - يا سلمان ادع لنا عليّا. فجاء عليّ - عليه السلام - حتى دخل المسجد، فالتفت إليه هام، فقال: هذا هو يا رسول اللّه بأبي [أنت] و امّي، هذا و اللّه وصيّك يا رسول اللّه، فأمر أمّتك (لا يخالفونه من بعدك، فإن خالفوه هلكوا كما هلكت الامم بمخالفتها الأوصياء) . قال: قد فعلنا ذلك يا هام، فهل من حاجة فإنّي احبّ قضاء هالك. قال: نعم يا رسول اللّه احبّ أن تعلّمني من هذا القرآن (الذي) انزل عليك، و تشرح (لي) سننك و شرائعك لاصلّي بصلاتك. قال (النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -) : يا أبا الحسن ضمّه إليك و علّمه. قال عليّ - عليه السلام -: فعلّمته فاتحة الكتاب، و المعوّذتين، و قل هو اللّه أحد، و آية الكرسيّ، و آيات من آل عمران و الأعراف و الأنعام و الأنفال و ثلاثين سورة من المفصّل، ثمّ إنّه غاب فلم نره إلاّ يوم صفّين، فلمّا كان ليلة الهرير نادى: يا أمير المؤمنين اكشف عن رأسك فإنّي أجده في الكتاب أصلع. فقال: أنا ذلك، ثمّ كشف عن رأسه - عليه السلام - ثمّ قال: أيّها الهاتف اظهر لنا يرحمك اللّه. قال: فظهر له فإذا هو الهام بن الهيم. قال: من تكون؟ قال (له) : أنا الذي منّ (اللّه) عليّ بك و علّمتني كتاب اللّه و آمنت [بك و] بمحمّد - صلّى اللّه عليه و آله -. (قال:) فعند ذلك سلّم عليه و جعل يحادثه و يسأله، ثمّ قاتل (بين يديه) إلى الصبح، ثمّ غاب. و قال الأصبغ بن نباتة: فسألت أمير المؤمنين - عليه السلام - بعد ذلك عنه، قال: قتل الهام بن الهيم - رحمة اللّه عليه - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد