شناسه حدیث :  ۴۳۶۴۷۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۲۱  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السابع عشر أخباره - عليه السلام - مع إبليس، و إقرار إبليس له - عليه السلام - بالفضل

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، حديث قدسی

الشيخ المفيد في كتاب الاختصاص: عن القاسم بن محمد الهمداني، قال: حدّثني أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن أحمد بن إبراهيم الكوفي، قال: حدّثنا أبو الحسين يحيى بن محمد الفارسي، عن أبيه، عن أبي عبد اللّه - عليه السلام -، عن أمير المؤمنين - صلوات اللّه عليه -، قال: خرجت (ذات) يوم إلى ظهر الكوفة و بين يديّ قنبر، فقلت [له] : يا قنبر ترى ما أرى؟ فقال: قد ضوّأ اللّه - عزّ و جلّ - لك يا أمير المؤمنين عمّا عمى عنه بصري . فقلت: يا أصحابنا ترون ما أرى؟ فقالوا: لا، قد ضوّأ اللّه لك يا أمير المؤمنين عمّا عمى عنه أبصارنا. فقلت: و الذي فلق الحبّة و برأ النسمة لترونه كما أراه، و لتسمعنّ كلامه كما أسمع، فما لبثنا أن طلع شيخ عظيم الهامة، مديد القامة، له عينان بالطول، فقال: السلام عليك يا أمير المؤمنين و رحمة اللّه و بركاته. فقلت: من أين أتيت يا لعين؟ قال: من الآثام . فقلت: و أين تريد؟ فقال: الآثام . فقلت: بئس الشيخ أنت. فقال: لم تقول هذا يا أمير المؤمنين؟ فو اللّه لأحدّثنّك بحديث عنّي، عن اللّه - عزّ و جلّ - ما بيننا ثالث. فقلت: يا لعين عنك، عن اللّه - عزّ و جلّ - ما بينكما ثالث؟! قال: نعم، إنّه لمّا هبطت بخطيئتي إلى السماء الرابعة ناديت: إلهي و سيّدي ما أحسبك خلقت خلقا هو أشقى منّي. فأوحى اللّه تبارك و تعالى (إليّ) : بلى [قد] خلقت من هو أشقى منك، فانطلق إلى مالك يريكه. فانطلقت إلى مالك، [فقلت: السلام يقرأ عليك السلام، و يقول: أرني من هو أشقى منّي،] فانطلق بي مالك إلى النار فرفع الطبق الأعلى، فخرجت نار سوداء ظننت أنّها قد أكلتني و أكلت مالكا، فقال لها: اهدئي. فهدأت. ثمّ انطلق بي إلى الطبق الثاني فخرجت نار هي أشدّ من تلك سوادا، و أشدّ حمى، فقال لها: اخمدي، فخمدت، إلى أن انطلق بي إلى السابع و كلّ نار تخرج من طبق هي أشدّ من الاولى، فخرجت نار ظننت أنّها قد أكلتني و أكلت مالكا و جميع ما خلقه اللّه - عزّ و جلّ - فوضعت يدي على عيني، و قلت: (فا) مرها يا مالك (أن) تخمد و إلاّ خمدت. فقال: إنّك لن تخمد إلى الوقت المعلوم، فأمرها فخمدت، فرأيت رجلين في أعناقهما سلاسل النيران معلّقين بها إلى فوق، و على رءوسهما قوم معهم مقامع النيران يقمعونهما بها، فقلت: يا مالك من هذان؟ فقال: أ و ما قرأت على ساق العرش و كنت قبل [قد] قرأته قبل أن يخلق اللّه الدنيا بألفي عام لا إله إلاّ اللّه، محمد رسول اللّه، أيّدته و نصرته بعليّ؟ فقال: هذان من أعداء اولئك أو ظالميهم - الوهم من صاحب الحديث - .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد