شناسه حدیث :  ۴۳۶۴۵۶

  |  

نشانی :  مدینة معاجز الأئمة الإثنی عشر و دلائل الحجج علی البشر  ,  جلد۱  ,  صفحه۹۳  

عنوان باب :   الجزء الأول الباب الأوّل في معاجز الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - عليه السلام - السادس أنّ ثلاثة آلاف ملك سلّموا على عليّ - عليه السلام - ليلة القليب و فيهم جبرئيل و ميكائيل و إسرافيل - عليهم السلام -

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ابن شهر آشوب: عن محمد بن ثابت بإسناده عن ابن مسعود و الفلكي في التفسير بإسناده عن محمد بن الحنفيّة ، قال: بعث رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - عليّا في غزوة بدر أن يأتيه بالماء حين سكت أصحابه عن إيراده، فلمّا أتى القليب و ملأ القربة [ماء] و أخرجها جاءت ريح فهراقته، ثمّ عاد إلى القليب فملأها [فأخرجها] ، فجاءت ريح فهراقته ، و هكذا في الثالثة، فلمّا كانت الرابعة ملأها فأتى بها النبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - و أخبره بخبره. فقال رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله -: أمّا الريح الاولى، فجبرئيل في ألف من الملائكة سلّموا عليك، و الريح الثانية، ميكائيل في ألف من الملائكة سلّموا عليك، و الريح الثالثة، إسرافيل في ألف من الملائكة سلّموا عليك، و في رواية: و ما أتوك إلاّ ليحفظوك. و قد رواه عبد الرحمن بن صالح بإسناده عن الليث (أنّه) كان يقول: [كان] لعليّ في ليلة واحدة ثلاثة آلاف منقبة و ثلاث مناقب، ثمّ يروي هذا الخبر . الحميري : و سلّم جبرئيل و ميكال ليلةعليه و حيّاه إسرافيل معربا أحاطوا به في روعة جاء يستقيو كان على ألف بها قد تحزّبا ثلاثة آلاف ملائك سلّمواعليه فأدناهم و حيّا و رحّبا

هیچ ترجمه ای وجود ندارد