شناسه حدیث :  ۴۲۶۴۸۴

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۱۴  ,  صفحه۵۴۶  

عنوان باب :   الجزء الرابع عشر سورة الفلق [سورة الفلق (113): الآیات 1 الی 5]

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و في التّوحيد ، بإسناده إلى عبد اللّه بن سلام، مولى رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - قال: سألت رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - فقلت: أخبرني أ يعذّب اللّه خلقا بلا حجّة؟ فقال: معاذ اللّه. فقلت: فأولاد المشركين في الجنّة أم في النّار؟ فقال: اللّه - تعالى - أولى بهم، إنّه إذا كان يوم القيامة و جمع اللّه الخلائق لفصل القضاء يأتي بأولاد المشركين فيقول لهم: عبيدي و إمائي، من ربّكم و ما دينكم و ما أعمالكم؟ قال: فيقولون: اللّهمّ، ربّنا، أنت خلقتنا و لم نخلق شيئا، و أنت أمتنا و لم نمت شيئا، و لم تجعل لنا ألسنة تنطق بها و لا أسماعا نسمع بها و لا كتابا نقرأه و لا رسولا نتّبعه، و لا علم لنا إلاّ ما علّمتنا. قال: فيقول لهم: عبيدي و إمائي، إن أمرتكم بأمر أ تفعلوه ؟ فيقولون: السّمع و الطّاعة لك، يا ربنا. قال: فيأمر اللّه نارا يقال لها: الفلق أشدّ شيء في جهنّم عذابا فتخرج من مكانها سوداء مظلمة بالسّلاسل و الأغلال، فيأمرها اللّه أن تنفخ في وجوه الخلائق نفخة فتنفخ، فمن شدّة نفختها تنقطع السّماء، و تنطمس النّجوم، و تجمد البحار، و تزول الجبال، و تظلم الأبصار، و تضع الحوامل حملها، و تشيب الولدان من هولها يوم القيامة. و الحديث طويل. أخذت منه موضع الحاجة .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد