شناسه حدیث :  ۴۲۶۳۲۴

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۱۴  ,  صفحه۴۶۷  

عنوان باب :   الجزء الرابع عشر سورة الكوثر [سورة الكوثر (108): الآیات 1 الی 3]

معصوم :  

و في الاحتجاج للطّبرسي - رحمه اللّه- : عن الحسن بن عليّ - عليهما السّلام - حديث طويل. يقول فيه - عليه السّلام-: و أمّا أنت، يا عمرو بن العاص، الشّانئ اللّعين الأبتر. فإنّما أنت كلب أوّل أمرك. إنّ أمّك لبغيّة، و إنّك ولدت على فراش مشترك، فتحاكمت فيك رجال قريش، منهم أبو سفيان بن حرب و الوليد بن المغيرة و عثمان بن الحرث و النّضر بن الحرث بن كلدة و العاص بن وائل، كلّهم يزعم أنّك ابنه، فغلبهم عليك من بين قريش ألأمهم حسبا و أخبثهم نسبا و أعظمهم بغيّة، ثم قمت خطيب و قلت: أنا شانئ [محمد] . و قال العاص بن وائل: إنّ محمّدا رجل أبتر لا ولد له. فلو مات انقطع ذكره، فأنزل اللّه - تبارك و تعالى-: إِنَّ شٰانِئَكَ هُوَ اَلْأَبْتَرُ . و كانت أمّك تمشي إلى عبد قيس لطلب البغية، تأتيهم في دورهم و رحالهم و بطون أوديتهم.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد