شناسه حدیث :  ۴۲۶۲۶۸

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۱۴  ,  صفحه۴۴۵  

عنوان باب :   الجزء الرابع عشر سورة الفيل [سورة الفيل (105): الآیات 1 الی 5]

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

و في روضة الكافي : محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن الحسن بن محبوب ، عن جميل بن صالح ، عن أبي مريم ، عن أبي جعفر - عليه السّلام - قال: سألته عن قوله - تعالى-: وَ أَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبٰابِيلَ (الآية). قال: كان طير سافّ جاءهم من قبل البحر، رؤوسها، كأمثال رؤوس السّباع، و أظفارها، كأظفار السّباع من الطّير. مع كلّ طائر ثلاثة أحجار، في رجليه حجران و في منقاره حجر. فجعلت ترميهم بها حتّى جدّرت أجسادهم، فقتلهم بها. و ما كان قبل ذلك رئي شيء من الجدريّ، و لا رأوا ذلك من الطّير قبل ذلك اليوم و لا بعده. قال: و من أفلت منهم يومئذ انطلق حتّى إذا بلغوا حضر موت ، و هو واد دون اليمن ، أرسل اللّه عليهم سيلا فغرّقهم [أجمعين، قال] ، و ما رئي في ذلك الوادي ماء [قطّ] قبل ذلك اليوم بخمس عشرة سنة. قال: فلذلك سمّي حضر موت حين ماتوا فيه.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد