شناسه حدیث :  ۴۲۵۹۷۲

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۱۴  ,  صفحه۳۰۹  

عنوان باب :   الجزء الرابع عشر سورة اللّيل [سورة الليل (92): الآیات 1 الی 21]

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

و في مجمع البيان : و روى الواحديّ ، بالإسناد المرفوع المتّصل، عن عكرمة ، عن ابن عبّاس : أن رجلا كانت له نخلة فرعها في دار رجل فقير ذي عيال، و كان الرّجل إذا جاء فدخل الدّار و صعد النّخلة ليأخذ منها التّمر فربّما سقطت التّمرة فيأخذها صبيان الفقير، فينزل الرّجل من النّخلة حتّى يأخذ التّمر من أيديهم، فإنّ وجدها في أحدهم أدخل أصبعه حتّى يأخذ التّمرة من فيه، فشكا ذلك الرّجل إلى رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - و أخبره بما يلقي من صاحب النّخلة. فقال له النّبيّ - صلّى اللّه عليه و آله -: اذهب، و لقي رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - صاحب النّخلة فقال: تعطيني نخلتك المائلة الّتي فرعها في دار فلان لك بها نخلة في الجنّة ؟ فقال له الرّجل: إنّ لي نخلا كثيرا، و ما فيه نخلة أعجب إليّ تمرة منها. قال: ثمّ ذهب الرّجل، فقال رجل كان يسمع [الكلام من] رسول اللّه : يا رسول اللّه ، أ تعطيني بما أعطيت الرّجل نخلة في الجنّة إن أنا أخذتها؟ قال: نعم. فذهب الرّجل و لقي صاحب النّخلة، فساومها منه. فقال له: أشعرت أنّ محمّدا أعطاني بها نخلة في الجنّة ، فقلت له: يعجبني تمرها، و إنّ لي نخلا كثيرا فما فيه نخلة أعجب إليّ تمرة منها؟ فقال له الآخر: أ تريد بيعها؟ فقال: لا، إلاّ أن اعطي بها ما لا أظنّه اعطى. قال: فما هناك؟ قال: أربعون نخلة. فقال الرّجل: جئت بعظيم، تطلب بنخلتك المائلة أربعين نخلة! ثمّ سكت عنه، فقال له: أنا أعطيك أربعين نخلة. فقال له: اشهد إن كنت صادقا. فمرّ إلى أناس فدعاهم فأشهدهم بأربعين نخلة، ثمّ ذهب إلى النّبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - فقال: يا رسول اللّه ، إنّ النّخلة قد صارت في ملكي فهي لك. فذهب رسول اللّه - صلّى اللّه عليه و آله - إلى صاحب الدّار فقال له: النّخلة لك و لعيالك. فأنزل اللّه وَ اَللَّيْلِ إِذٰا يَغْشىٰ (السّورة). و عن عطاء قال: اسم الرّجل أبو الدّحداح . فَأَمّٰا مَنْ أَعْطىٰ وَ اِتَّقىٰ هو أبو الدّحداح ، و أمّا مَنْ بَخِلَ وَ اِسْتَغْنىٰ هو صاحب النّخلة. و قوله: لاٰ يَصْلاٰهٰا إِلاَّ اَلْأَشْقَى هو صاحب النّخلة. وَ سَيُجَنَّبُهَا اَلْأَتْقَى هو أبو الدّحداح . وَ لَسَوْفَ يَرْضىٰ إذا أدخله الجنّة . قال: فكان النّبيّ - صلّى اللّه عليه و آله - يمرّ بذلك الحشّ و عذوقه دانية، فيقول: عذوق و عذوق لأبي الدّحداح في الجنّة.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد