شناسه حدیث :  ۴۲۳۴۹۳

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۱۲  ,  صفحه۱۹۲  

عنوان باب :   الجزء الثاني عشر تفسير سورة الأحقاف [سورة الأحقاف (46): الآیات 17 الی 29]

معصوم :   امام باقر (علیه السلام) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

و روى محمّد بن قيس ، عن أبي جعفر الباقر - عليه السّلام - أنّه قال: و اللّٰه، أن كان عليّ - عليه السّلام - ليأكل أكلة العبد و يجلس جلسة العبد، و أن كان ليشتري القميصين فيخير غلامه خيرهما ثمّ يلبس الآخر، فإذا جاز أصابعه قطعه، و إذا جاز كعبه حذفه، و لقد ولي خمس سنين ما وضع آجرة على آجرة و لا لبنة على لبنة و لا أورث حمراء و لا بيضاء. و أن كان ليطعم النّاس خبز البرّ و اللّحم و يأكل خبر الشّعير و الزّيت و الخلّ، و ما ورد عليه أمران كلاهما للّٰه رضى إلاّ أخذ بأشدّهما على بدنه. و لقد أعتق ألف مملوك من كدّ يمينه تربت منه يداه و عرق فيه وجهه. و ما أطاق عمله أحد من النّاس [بعده] . و أن كان ليصلّي في اليوم و الليلة ألف ركعة، و أن كان أقرب النّاس به شبها عليّ بن الحسين - عليهما السّلام - ما أطاق عمله أحد من النّاس من بعده. ثمّ إنّه قد اشتهر في الرّواية، أنّه - عليه السّلام - لمّا دخل على العلاء بن زياد بالبصرة يعوده، فقال له العلاء : يا أمير المؤمنين - عليه السّلام - أشكو إليك أخي، عاصم بن زياد، لبس العبا و تخلّى من الدّنيا. فقال - عليه السّلام-: عليّ بعاصم. فلمّا جاء به، قال - عليه السّلام-: يا عديّ نفسه، لقد استهام بك الخبيث ، أما رحمت أهلك و ولدك، أ ترى اللّٰه أحلّ لك الطّيّبات و هو يكره أن تأخذها؟ أنت أهون على اللّٰه من ذلك. قال: يا أمير المؤمنين - عليه السّلام - هذا أنت في خشونة ملبسك و جشوبة مأكلك! قال: ويحك، إنّي لست كأنت، إنّ اللّٰه فرض على أئمة الحقّ أن يقدروا أنفسهم بضعفة النّاس كي لا يتبيّغ بالفقير فقره.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد