شناسه حدیث :  ۴۱۶۰۵۶

  |  

نشانی :  تفسير کنز الدقائق و بحر الغرائب  ,  جلد۴  ,  صفحه۲۸۸  

عنوان باب :   الجزء الرّابع سورة الانعام [سورة الأنعام (6): آیة 1]

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

و في كتاب التّوحيد ، خطبة لعليّ - عليه السّلام - يقول فيها: فمن ساوى ربّنا بشيء فقد عدل به، و العادل به الكافر بما تنزّلت به محكمات آياته و نطقت به شواهد حجج بيّناته. لأنّه اللّه الّذي لم يتناه في العقول، فيكون في نهب فكرها مكيفا و في حواصل رويّات همم النّفوس محدودا مصرّفا. المنشئ أصناف الأشياء بلا رويّة احتاج إليها، و لا قريحة غريزة أضمر عليها، و لا تجربة أفادها من مرّ حوادث الدّهور، و لا شريك أعانه على ابتداع عجائب الأمور. و فيها - أيضا-: كذب العادلون باللّه إذ شبّهوه بمثل أصنافهم، و حلّوه حلية المخلوقين بأوهامهم و جزّوه بتقديره منتج خواطرهم و قدّروه على الخلق المختلفة القوى بقرائح عقولهم.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد