شناسه حدیث :  ۴۱۰۷۱۲

  |  

نشانی :  البرهان في تفسير القرآن  ,  جلد۴  ,  صفحه۸۸۰  

عنوان باب :   الجزء الرابع سورة النمل سورة الزخرف [سورة الزخرف (43): آیة 67]

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام) ، حديث قدسی

ثُمَّ قَالَ عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ : أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ اَلْحُسَيْنِ بْنِ سَعِيدٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى ، عَنْ شُعَيْبِ بْنِ يَعْقُوبَ ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ ، عَنِ اَلْحَارِثِ ، عَنْ عَلِيٍّ (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ) ، قَالَ: فِي خَلِيلَيْنِ مُؤْمِنَيْنِ، وَ خَلِيلَيْنِ كَافِرَيْنِ، وَ مُؤْمِنٍ غَنِيٍّ وَ مُؤْمِنٍ فَقِيرٍ، وَ كَافِرٍ غَنِيٍّ وَ كَافِرٍ فَقِيرٍ: «فَأَمَّا اَلْخَلِيلاَنِ اَلْمُؤْمِنَانِ فَتَخَالاَّ حَيَاتَهُمَا فِي طَاعَةِ اَللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى، وَ تَبَاذَلاَ عَلَيْهَا وَ تَوَادَّا عَلَيْهَا، فَمَاتَ أَحَدُهُمَا قَبْلَ صَاحِبِهِ، فَأَرَاهُ اَللَّهُ مَنْزِلَهُ فِي اَلْجَنَّةِ ، يَشْفَعُ لِصَاحِبِهِ، فَقَالَ: يَا رَبِّ خَلِيلِي فُلاَنٌ، كَانَ يَأْمُرُنِي بِطَاعَتِكَ، وَ يُعِينُنِي عَلَيْهَا، وَ يَنْهَانِي عَنْ مَعْصِيَتِكَ، فَثَبِّتْهُ عَلَى مَا ثَبَّتَّنِي عَلَيْهِ مِنَ اَلْهُدَى حَتَّى تُرِيَهُ مَا أَرَيْتَنِي؛ فَيَسْتَجِيبُ اَللَّهُ لَهُ حَتَّى يَلْتَقِيَانِ عِنْدَ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ، فَيَقُولُ كُلُّ وَاحِدٍ لِصَاحِبِهِ: جَزَاكَ اَللَّهُ مِنْ خَلِيلٍ خَيْراً، كُنْتَ تَأْمُرُنِي بِطَاعَةِ اَللَّهِ، وَ تَنْهَانِي عَنْ مَعْصِيَتِهِ. وَ أَمَّا اَلْكَافِرَانِ فَتَخَالاَّ بِمَعْصِيَةِ اَللَّهِ، وَ تَبَاذَلاَ عَلَيْهَا، وَ تَوَادَّا عَلَيْهَا، فَمَاتَ أَحَدُهُمَا قَبْلَ صَاحِبِهِ، فَأَرَاهُ اَللَّهُ تَعَالَى مَنْزِلَهُ فِي اَلنَّارِ . فَقَالَ: يَا رَبِّ خَلِيلِي فُلاَنٌ كَانَ يَأْمُرُنِي بِمَعْصِيَتِكَ، وَ يَنْهَانِي عَنْ طَاعَتِكَ، فَثَبِّتْهُ عَلَى مَا ثَبَّتَّنِي عَلَيْهِ مِنَ اَلْمَعَاصِي حَتَّى تُرِيَهُ مَا أَرَيْتَنِي مِنَ اَلْعَذَابِ؛ فَيَلْتَقِيَانِ عِنْدَ اَللَّهِ ، يَقُولُ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا لِصَاحِبِهِ: جَزَاكَ اَللَّهُ عَنِّي مِنْ خَلِيلٍ شَرّاً، كُنْتَ تَأْمُرُنِي بِمَعْصِيَةِ اَللَّهِ، وَ تَنْهَانِي عَنْ طَاعَتِهِ». قَالَ: ثُمَّ قَرَأَ: اَلْأَخِلاّٰءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ اَلْمُتَّقِينَ . «وَ يُدْعَى بِالْمُؤْمِنِ اَلْغَنِيِّ إِلَى اَلْحِسَابِ فَيَقُولُ اَللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى: عَبْدِي. قَالَ: لَبَّيْكَ يَا رَبِّ، قَالَ: أَ لَمَ أَجْعَلْكَ سَمِيعاً بَصِيراً، وَ جَعَلْتُ لَكَ مَالاً كَثِيراً؟ قَالَ: بَلَى يَا رَبِّ. قَالَ: فَمَا أَعْدَدْتَ لِلِقَائِي؟ قَالَ: آمَنْتُ بِكَ، وَ صَدَّقْتُ رُسُلَكَ، وَ جَاهَدْنتَ فِي سَبِيلِكَ. قَالَ: فَمَا ذَا فَعَلْتَ فِيمَا آتَيْتُكَ؟ قَالَ: أَنْفَقْتُهُ فِي طَاعَتِكَ. قَالَ: فَمَا ذَا أَوْرَثْتَ فِي عَقِبِكَ؟ قَالَ: خَلَقْتَنِي وَ خَلَقْتَهُمْ، وَ رَزَقْتَنِي وَ رَزَقْتَهُمْ، وَ كُنْتَ قَادِراً عَلَى أَنْ تَرْزُقَهُمْ كَمَا رَزَقْتَنِي، فَوَكَلْتُ عَقِبِي إِلَيْكَ. فَيَقُولُ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: صَدَقْتَ، اِذْهَبْ، فَلَوْ تَعْلَمُ مَا لَكَ عِنْدِي لَضَحِكْتَ كَثِيراً. ثُمَّ يُدْعَى بِالْمُؤْمِنِ اَلْفَقِيرِ، فَيَقُولُ: يَا اِبْنَ آدَمَ ، فَيَقُولُ: لَبَّيْكَ يَا رَبِّ، فَيَقُولُ: مَاذَا فَعَلْتَ؟ فَيَقُولُ: يَا رَبِّ هَدَيْتَنِي لِدِينِكَ، وَ أَنْعَمْتَ عَلَيَّ، وَ كَفَفْتَ عَنِّي مَا لَوْ بَسَطْتَهُ لَخَشِيتُ أَنْ يَشْغَلَنِي عَمَّا خَلَقْتَنِي لَهُ. فَيَقُولُ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: صَدَقَ عَبْدِي لَوْ تَعْلَمُ مَا لَكَ عِنْدِي لَضَحِكْتَ كَثِيراً. ثُمَّ يُدْعَى بِالْكَافِرِ اَلْغَنِيِّ فَيَقُولُ لَهُ: مَا أَعْدَدْتَ لِلِقَائِي؟ فَيَعْتَلُّ فَيَقُولُ: مَا أَعْدَدْتُ شَيْئاً. فَيَقُولُ: مَا ذَا فَعَلْتَ فِيمَا آتَيْتُكَ؟ فَيَقُولُ: وَرَّثْتُهُ عَقِبِي، فَيَقُولُ: مَنْ خَلَقَكَ؟ فَيَقُولُ: أَنْتَ. فَيَقُولُ: مَنْ رَزَقَكَ؟ فَيَقُولُ: أَنْتَ. فَيَقُولُ: مَنْ خَلَقَ عَقِبَكَ؟ فَيَقُولُ: أَنْتَ. قَالَ: أَ لَمْ أَكُ قَادِراً أَنْ أَرْزُقَ عَقِبَكَ كَمَا رَزَقْتُكَ؟ فَإِنْ قَالَ: نَسِيتُ؛ هَلَكَ، وَ إِنْ قَالَ: لَمْ أَدْرِ مَا أَنْتَ؛ هَلَكَ، فَيَقُولُ اَللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: لَوْ تَعْلَمُ مَا لَكَ عِنْدِي لَبَكَيْتَ كَثِيراً. ثُمَّ يُدْعَى بِالْكَافِرِ اَلْفَقِيرِ، فَيَقُولُ لَهُ: يَا اِبْنَ آدَمَ فَمَا فَعَلْتَ فِيمَا أَمَرْتُكَ؟ فَيَقُولُ: اِبْتَلَيْتَنِي بِبَلاَءِ اَلدُّنْيَا حَتَّى أَنْسَيْتَنِي ذِكْرَكَ، وَ شَغَلْتَنِي عَمَّا خَلَقْتَنِي لَهُ. فَيَقُولُ: فَهَلْ دَعَوْتَنِي فَأَرْزُقَكَ، وَ سَأَلْتَنِي فَأُعْطِيَكَ؟ فَإِنْ قَالَ: رَبِّ نَسِيتُ؛ هَلَكَ، وَ إِنْ قَالَ: لَمْ أَدْرِ مَا أَنْتَ؛ هَلَكَ، فَيَقُولُ: لَوْ تَعْلَمُ مَا لَكَ عِنْدِي لَبَكَيْتَ كَثِيراً».

هیچ ترجمه ای وجود ندارد