شناسه حدیث :  ۴۰۵۰۸۸

  |  

نشانی :  البرهان في تفسير القرآن  ,  جلد۲  ,  صفحه۳۸۰  

عنوان باب :   الجزء الثاني سورة المائدة مدنية [سورة المائدة (5): آیة 110]

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ: عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى، عَنِ اَلْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ، عَنْ أَبِي جَمِيلَةَ، عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ ، وَ غَيْرِهِ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ): أَنَّهُ سُئِلَ: هَلْ كَانَ عِيسَى بْنُ مَرْيَمَ (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ) أَحْيَا أَحَداً بَعْدَ مَوْتِهِ بِأَكْلِ وَ رِزْقٍ وَ مُدَّةٍ وَ وَلَدٍ؟ فَقَالَ: «نَعَمْ، إِنَّهُ كَانَ لَهُ صِدِّيقٌ مُؤَاخٍ لَهُ فِي اَللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى، وَ كَانَ عِيسَى (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ) يَمُرُّ بِهِ، وَ يَنْزِلُ عَلَيْهِ، وَ إِنَّ عِيسَى (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ) غَابَ عَنْهُ حِيناً، ثُمَّ مَرَّ بِهِ لِيُسَلِّمَ عَلَيْهِ، فَخَرَجَتْ إِلَيْهِ أُمُّهُ، فَسَأَلَهَا عَنْهُ، فَقَالَتْ: مَاتَ يَا رَسُولَ اَللَّهِ. فَقَالَ: أَ تُحِبِّينَ أَنْ تُرِيَهُ؟ قَالَ: نَعَمْ. فَقَالَ لَهَا: إِذَا كَانَ غَداً فَآتِيكِ حَتَّى أُحْيِيَهُ لَكِ بِإِذْنِ اَللَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى. فَلَمَّا كَانَ مِنَ اَلْغَدِ أَتَاهَا، فَقَالَ لَهَا: اِنْطَلِقِي مَعِي إِلَى قَبْرِهِ. فَانْطَلَقَا حَتَّى أَتَيَا قَبْرَهُ، فَوَقَفَ عَلَيْهِ عِيسَى (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ)، ثُمَّ دَعَا اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَانْفَرَجَ اَلْقَبْرُ، وَ خَرَجَ اِبْنُهَا حَيّاً، فَلَمَّا رَأَتْهُ أُمُّهُ وَ رَءَاهَا بَكَيَا، فَرَحِمَهُمَا عِيسَى (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ)، فَقَالَ لَهُ عِيسَى (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ): أَ تُحِبُّ أَنْ تَبْقَى مَعَ أُمِّكَ فِي اَلدُّنْيَا؟ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اَللَّهِ، بِأَكْلٍ وَ رِزْقٍ وَ مُدَّةٍ، أَمْ بِغَيْرِ أَكْلٍ وَ لاَ رِزْقٍ وَ لاَ مُدَّةٍ؟ فَقَالَ لَهُ عِيسَى (عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ): بِأَكْلِ وَ رِزْقٍ وَ مُدَّةٍ، وَ تُعَمَّرُ عِشْرِينَ سَنَةً، وَ تَزَوَّجُ وَ يُولَدُ لَكَ. قَالَ: نَعَمْ إِذَنْ. فَدَفَعَهُ عِيسَى إِلَى أُمِّهِ، فَعَاشَ عِشْرِينَ سَنَةً وَ تَزَوَّجَ، وَ وُلِدَ لَهُ».

هیچ ترجمه ای وجود ندارد