شناسه حدیث :  ۳۹۱۱۱۵

  |  

نشانی :  تفسير نور الثقلين  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۹۳  

عنوان باب :   الجزء الأول سورة النساء [سورة النساء (4): الآیات 69 الی 74]

معصوم :   امام باقر (علیه السلام)

فِي كِتَابِ كَمَالِ اَلدِّينِ وَ تَمَامِ اَلنِّعْمَةِ بِإِسْنَادِهِ إِلَى مُحَمَّدِ بْنِ اَلْفَضْلِ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ اَلثُّمَالِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ. حَدِيثٌ طَوِيلٌ يَقُولُ فِيهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ: فَإِنَّ اَللَّهَ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى لَمْ يَجْعَلِ اَلْعِلْمَ جَهْلاً وَ لَمْ يَكِلْ أَمْرَهُ إِلَى مَلَكٍ مُقَرَّبٍ وَ لاَ نَبِيٍّ مُرْسَلٍ وَ لَكِنَّهُ أَرْسَلَ رُسُلاً مِنَ اَلْمَلاَئِكَةِ إِلَى نَبِيِّهِ فَقَالَ لَهُ كَذَا وَ كَذَا، وَ أَمَرَهُ بِمَا يُحِبُّهُ وَ نَهَاهُ عَمَّا يُكْرَهُ فَقَصَّ عَلَيْهِ مَا قَبْلَهُ وَ مَا خَلْفَهُ بِعِلْمٍ، فَعَلَّمَ ذَلِكَ اَلْعِلْمَ أَنْبِيَاءَهُ وَ أَوْلِيَاءَهُ وَ أَصْفِيَاءَهُ وَ مِنَ اَلْآبَاءِ وَ اَلْإِخْوَانِ بِالذُّرِّيَّةِ اَلَّتِي بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ، فَذَلِكَ قَوْلُهُ عَزَّ وَ جَلَّ: «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» فَأَمَّا اَلْكِتَابُ فَالنُّبُوَّةُ وَ أَمَّا اَلْحِكْمَةُ فَهُمُ اَلْحُكَمَاءُ مِنَ اَلْأَنْبِيَاءِ وَ اَلْأَصْفِيَاءِ، وَ قَالَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فِيهِ أَيْضاً، إِنَّمَا اَلْحُجَّةُ فِي آلِ إِبْرَاهِيمَ لِقَوْلِ اَللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ، «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» وَ اَلْحُجَّةُ اَلْأَنْبِيَاءُ وَ أَهْلُ بُيُوتَاتِ اَلْأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ حَتَّى تَقُومُ اَلسَّاعَةُ.
في روضة الكافي عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن محمّد بن الفضل عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام: مثل ما في كتاب كمال الدين و تمام النعمة سواء.

معجم النبات عند أهل البيت عليهم السلام،زین الدین،ص ۴۰۹

...ضُهٰا مِنْ بَعْض وَ اَللّٰهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ فإن اللّه تبارك و تعالى لم يجعل العلم جهلا، و لم يكل أمره إلى ملك مقرب، و لا إلى نبي مرسل، و لكنه أرسل رسولا من ملائكته إلى نبيه فقال له كذا و كذا، فأمره بما يحب و نهاه عما ينكر، فقص عليه ما قبله و ما بعده بعلم فعلم ذلك العلم أنبياؤه و أصفياؤه من الآباء و الاخوان بالذرية التي بعضها من بعض، فذلك قوله و لقد آتينا آل إبراهيم الكتاب و الحكمة و آتيناهم ملكا عظيما فأما الكتاب فالنبوة، و أما الحكمة فهم الحكماء من الأنبياء و الاصفياء من الصفوة، و كل هؤلاء من الذرية التي بعضها من بعض...أضلوا أتباعهم، و لم يكن لهم يوم القيامة حجة، إنما الحجة في آل إبراهيم لقول اللّه تبارك و تعالى( فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً) فالحجة الأنبياء و أهل بيوتات الأنبياء حتى تقوم الساعة، لان كتاب اللّه عز و جل ينطق بذلك، و وصية اللّه خ...

divider

موسوعة الکلمة،شیرازی،ج ۱۰،ص ۸۳

... و تعالى لم يجعل العلم جهلا، و لم يكل أمره إلى ملك مقرّب، و لا إلى نبيّ مرسل، و لكنّه أرسل رسولا من ملائكته إلى نبيّه فقال له كذا و كذا، فأمره بما يحبّ و نهاه عمّا ينكر، فقصّ عليه ما قبله و ما خلفه بعلم، فعلّم ذلك العلم أنبياءه و أصفياءه من الآباء، و الإخوان بالذريّة الّتي بعضها من بعض فذلك قوله عزّ و جلّ فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً.
فأمّا الكتاب فالنبوّة، و أمّا الحكمة فهم الحكماء من الأنبياء و الأصفياء
من الصفوة، و كلّ هؤلاء من الذرّية الّتي بعضها من ...لّوا أتباعهم، فلا تكون لهم يوم القيامة حجّة، إنّما الحجّة في آل إبراهيم لقول اللّه تبارك و تعالى فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً.
فالحجّة الأنبياء و أهل بيوتات الأنبياء حتّى تقوم الساعة
، لأنّ كتاب اللّه عزّ و جلّ ينطق بذلك، و وصيّة الل...

divider

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول،مجلسی،ج ۱۰،ص ۱۶۳

...هٰا مِنْ بَعْض وَ اَللّٰهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ» وإنَّ اللَّه تبارك وتعالى لم يجعل العلم جهلا ولم يكل أمره إلى أحد من خلقه لا إلى ملك مقرَّب ولا نبيّ مرسل ولكنَّه أرسل رسولا من ملائكته فقال له قل كذا وكذا فأمرهم بما يحبُّ ونهاهم عمَّا يكره فقصَّ إليهم أمر خلقه بعلم فعلم ذلك العلم وعلَّم أنبياءه وأصفياءه من الأنبياء والإخوان والذُّرِّيَّة الَّتي بعضها من بعض فذلك قوله جلَّ وعزَّ «فَقَدْ آتَيْنٰا آلَ إِبْرٰاهِيمَ اَلْكِتٰابَ وَ اَلْحِكْمَةَ وَ آتَيْنٰاهُمْ مُلْكاً عَظِيماً» فأمَّا الكتاب فهو النُّبوَّة وأمَّا الحكمة فهم الحكماء من الأنبياء من الصَّفوة وأمَّا الملك العظيم فهم الأئمَّة الهد...ضلُّوا أتباعهم ولم يكن لهم حجَّة يوم القيامة إنَّما الحجَّة في آل إبراهيم عليه السلام لقول اللَّه عزَّ وجلَّ ولقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكم والنُّبوَّة وآتيناهم ملكا عظيما فالحجَّة الأنبياء عليه السلام وأهل بيوتات الأنبياء عليه السلام حتَّى تقوم السَّاعة لأنَّ كتاب اللَّه ينطق بذلك وصيَّة اللَّه بعضها م...

divider
از ۷