شناسه حدیث :  ۳۸۶۱۸۶

  |  

نشانی :  المزار الکبير  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۶۸  

عنوان باب :   القسم الثالث في فضل الكوفة و اعمال مساجدها و زيارة أمير المؤمنين عليه السّلام الباب ذكر العمل بالمسجد الجامع بالكوفة الصلاة عند السابعة و الدعاء:

معصوم :   امام سجاد (علیه السلام)

وَ بِالْإِسْنَادِ مَرْفُوعاً إِلَى أَبِي حَمْزَةَ اَلثُّمَالِيِّ رَحْمَةُ اَللَّهِ عَلَيْهِ قَالَ: بَيْنَا أَنَا قَاعِدٌ يَوْماً فِي اَلْمَسْجِدِ عِنْدَ اَلسَّابِعَةِ ، إِذَا بِرَجُلٍ مِمَّا يَلِي أَبْوَابَ كِنْدَةَ قَدْ دَخَلَ، فَنَظَرْتُ إِلَى أَحْسَنِ اَلنَّاسِ وَجْهاً، وَ أَطْيَبِهِمْ رِيحاً، وَ أَنْظَفِهِمْ ثَوْباً، مُعَمَّمٍ بِلاَ طَيْلَسَانٍ وَ لاَ إِزَارٍ، عَلَيْهِ قَمِيصٌ وَ دُرَّاعَةٌ وَ عِمَامَةٌ، وَ فِي رِجْلَيْهِ نَعْلاَنِ عَرَبِيَّانِ، فَخَلَعَ نَعْلَيْهِ، ثُمَّ قَامَ عِنْدَ اَلسَّابِعَةِ وَ رَفَعَ مُسَبِّحَتَيْهِ حَتَّى بَلَغَتَا شَحْمَتَيْ أُذُنَيْهِ، ثُمَّ أَرْسَلَهُمَا بِالتَّكْبِيرِ، فَلَمْ يَبْقَ فِي بَدَنِي شَعْرَةٌ إِلاَّ قَامَتْ، ثُمَّ صَلَّى أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ أَحْسَنَ رُكُوعَهُنَّ وَ سُجُودَهُنَّ، وَ قَالَ: إِلَهِي إِنْ كُنْتُ قَدْ عَصَيْتُكَ فَقَدْ أَطَعْتُكَ فِي أَحَبِّ اَلْأَشْيَاءِ إِلَيْكَ، اَلْإِيمَانِ بِكَ، مَنّاً مِنْكَ بِهِ عَلَيَّ لاَ مَنّاً مِنِّي بِهِ عَلَيْكَ، لَمْ أَتَّخِذْ لَكَ وَلَداً وَ لَمْ أَدْعُ لَكَ شَرِيكاً. وَ قَدْ عَصَيْتُكَ عَلَى غَيْرِ وَجْهِ اَلْمُكَابَرَةِ ، وَ لاَ اَلْخُرُوجِ عَنْ عُبُودِيَّتِكَ، وَ لاَ اَلْجُحُودِ لِرُبُوبِيَّتِكَ، وَ لَكِنِ اِتَّبَعْتُ هَوَايَ، وَ أَزَلَّنِي اَلشَّيْطَانُ بَعْدَ اَلْحُجَّةِ عَلَيَّ وَ اَلْبَيَانِ، فَإِنْ تُعَذِّبْنِي فَبِذُنُوبِي غَيْرَ ظَالِمٍ لِي، وَ إِنْ تَعْفُ عَنِّي فَبِجُودِكَ وَ كَرَمِكَ، يَا كَرِيمُ. ثُمَّ خَرَّ سَاجِداً يَقُولُهَا حَتَّى اِنْقَطَعَ نَفَسُهُ، وَ قَالَ أَيْضاً فِي سُجُودِهِ: يَا مَنْ يَقْدِرُ عَلَى قَضَاءِ حَوَائِجِ اَلسَّائِلِينَ، يَا مَنْ يَعْلَمُ ضَمِيرَ اَلصَّامِتِينَ، يَا مَنْ لاَ يَحْتَاجُ إِلَى اَلتَّفْسِيرِ، يَا مَنْ يَعْلَمُ خٰائِنَةَ اَلْأَعْيُنِ وَ مٰا تُخْفِي اَلصُّدُورُ ، يَا مَنْ أَنْزَلَ اَلْعَذَابَ عَلَى قَوْمِ يُونُسَ وَ هُوَ يُرِيدُ أَنْ يُعَذِّبَهُمْ فَدَعَوْهُ وَ تَضَرَّعُوا إِلَيْهِ فَكَشَفَ عَنْهُمُ اَلْعَذَابَ، وَ مَتَّعَهُمْ إِلَى حِينٍ. قَدْ تَرَى مَكَانِي، وَ تَسْمَعُ كَلاَمِي، وَ تَعْلَمُ حَاجَتِي، فَاكْفِنِي مَا أَهَمَّنِي مِنْ أَمْرِ دِينِي وَ دُنْيَايَ وَ آخِرَتِي، يَا سَيِّدِي يَا سَيِّدِي - سَبْعِينَ مَرَّةً. ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ، فَتَأَمَّلْتُهُ فَإِذَا هُوَ مَوْلاَيَ زَيْنُ اَلْعَابِدِينَ عَلِيُّ بْنُ اَلْحُسَيْنِ عَلَيْهِمَا اَلسَّلاَمُ، فَانْكَبَبْتُ عَلَى يَدَيْهِ أُقَبِّلُهُمَا، فَنَزَعَ يَدَهُ مِنِّي وَ أَوْمَأَ إِلَيَّ بِالسُّكُوتِ، فَقُلْتُ: يَا مَوْلاَيَ أَنَا مَنْ قَدْ عَرَفْتَهُ فِي وِلاَئِكُمْ فَمَا اَلَّذِي أَقْدَمَكَ إِلَى هَاهُنَا، فَقَالَ: هُوَ لِمَا رَأَيْتَ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد