شناسه حدیث :  ۳۸۶۱۸۰

  |  

نشانی :  المزار الکبير  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۶۱  

عنوان باب :   القسم الثالث في فضل الكوفة و اعمال مساجدها و زيارة أمير المؤمنين عليه السّلام الباب ذكر العمل بالمسجد الجامع بالكوفة الصلاة و الدعاء عند الأسطوانة الخامسة :

معصوم :   مضمر

فَإِذَا أَرَدْتَ اَلدُّخُولَ فَقِفْ عَلَى اَلْبَابِ وَ قُلِ: اَلسَّلاَمُ عَلَى رَسُولِ اَللَّهِ ، اَلسَّلاَمُ عَلَى أَمِيرِ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ رَحْمَةُ اَللَّهِ وَ بَرَكَاتُهُ، وَ مُنْتَهَى مَشَاهِدِهِ، وَ مَوْضِعِ مَجْلِسِهِ، وَ مَقَامِ حِكْمَتِهِ، وَ آثَارِ آبَائِهِ، آدَمَ وَ نُوحٍ وَ إِبْرَاهِيمَ وَ إِسْمَاعِيلَ ، وَ تِبْيَانِ تِبْيَانِهِ اَلسَّلاَمُ عَلَى اَلْإِمَامِ اَلْحَكِيمِ ، اَلصَّدِيقِ اَلْأَكْبَرِ، وَ اَلْفَارُوقِ اَلْأَعْظَمِ، اَلْقَائِمِ بِالْقِسْطِ، اَلَّذِي فَرَّقَ اَللَّهُ بِهِ بَيْنَ اَلْحَقِّ وَ اَلْبَاطِلِ، وَ اَلشِّرْكِ وَ اَلتَّوْحِيدِ، وَ اَلْكُفْرِ وَ اَلْإِيمَانِ، لِيَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَنْ بَيِّنَةٍ وَ يَحْيىٰ مَنْ حَيَّ عَنْ بَيِّنَةٍ . أَشْهَدُ يَا أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ خَاصَّةَ اَلْمُنْتَجَبِينَ وَ زَيْنَ اَلصِّدِّيقِينَ وَ صَابِرَ اَلْمُمْتَحَنِينَ، أَنَّكَ حَكَمُ اَللَّهِ فِي أَرْضِهِ وَ قَاضِي أَمْرِهِ، وَ بَابُ حِكْمَتِهِ، وَ عَاقِدُ عَهْدِهِ، وَ كَهْفُ اَلنَّجَاةِ، وَ مِنْهَاجُ اَلْتُّقَى، وَ اَلدَّرَجَةُ اَلْعُلْيَا، وَ مُهَيْمِنُ اَلْقَاضِي اَلْأَعْلَى، يَا أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ بِكَ أَتَقَرَّبُ إِلَى اَللَّهِ تَعَالَى زُلْفَى، وَ أَنْتَ وَلِيِّي وَ سَيِّدِي وَ وَسِيلَتِي فِي اَلدُّنْيَا وَ اَلْآخِرَةِ. ثُمَّ تَدْخُلُ اَلْمَسْجِدَ وَ تَقُولُ: اَللَّهُ أَكْبَرُ اَللَّهُ أَكْبَرُ اَللَّهُ أَكْبَرُ، هَذَا مَقَامُ اَلْعَائِذِ بِاللَّهِ وَ بِمُحَمَّدٍ ، وَ بِوَلاَيَةِ أَمِيرِ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ اَلْأَئِمَّةِ اَلْمَهْدِيِّينَ اَلصَّادِقِينَ، اَلنَّاطِقِينَ اَلرَّاشِدِينَ، اَلَّذِينَ أَذْهَبْ اَللَّهُ عَنْهُمُ اَلرِّجْسَ وَ طَهَّرَهُمْ تَطْهِيراً، رَضِيتُ بِهِمْ أَئِمَّةً وَ هُدَاةً وَ مَوَالِيَ، سَلَّمْتُ لِأَمْرِ اَللَّهِ لاَ أُشْرِكُ بِهِ شَيْئاً، وَ لاَ أَتَّخِذُ مَعَ اَللَّهِ وَلِيّاً، كَذَبَ اَلْعَادِلُونَ بِاللَّهِ وَ ضَلُّوا ضَلاَلاً بَعِيداً، حَسْبِيَ اَللَّهُ وَ أَوْلِيَاءُ اَللَّهِ. أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اَللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ، وَ أَنَّ عَلِيّاً وَلِيُّهُ، وَ اَلْأَئِمَّةَ اَلْمَهْدِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ عَلَيْهِمُ اَلسَّلاَمُ أَوْلِيَائِي، وَ حُجَّةُ اَللَّهِ عَلَى خَلْقِهِ . .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد