شناسه حدیث :  ۳۳۵۹۳۴

  |  

نشانی :  الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف  ,  جلد۲  ,  صفحه۴۹۲  

عنوان باب :   الجزء الثاني نزول آيات في عثمان و طلحة و مثالبهما

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

ذكره السدي في تفسير القرآن في تفسير سورة الأحزاب : في قوله تعالى وَ مٰا كٰانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اَللّٰهِ وَ لاٰ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوٰاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذٰلِكُمْ كٰانَ عِنْدَ اَللّٰهِ عَظِيماً . قال السدي لما توفي أبو سلمة و خنيس بن حذيفة و تزوج رسول الله صلّى اللّه عليه و آله بامرأتيهما أم سلمة و حفصة قال طلحة و عثمان أ ينكح محمد نساءنا إذا متنا و لا ننكح نساءه إذا مات و الله لو قد مات لقد أجلنا على نسائه بالسهام و كان طلحة يريد عائشة و عثمان يريد أم سلمة فأنزل الله وَ مٰا كٰانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اَللّٰهِ وَ لاٰ أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوٰاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً الآية و أنزل الله تعالى إِنْ تُبْدُوا شَيْئاً أَوْ تُخْفُوهُ فَإِنَّ اَللّٰهَ كٰانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً و أنزل اَلَّذِينَ يُؤْذُونَ اَللّٰهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اَللّٰهُ فِي اَلدُّنْيٰا وَ اَلْآخِرَةِ وَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذٰاباً مُهِيناً .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد