شناسه حدیث :  ۳۳۵۷۳۸

  |  

نشانی :  الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف  ,  جلد۲  ,  صفحه۳۲۸  

عنوان باب :   الجزء الثاني بيان أقوال الطائفة المجبرة و ردها حكايات من المجبرة و احتجاجات عليهم

معصوم :   امام کاظم (علیه السلام)

أَنَّ أَبَا حَنِيفَةَ صَاحِبَ اَلْمَذْهَبِ اِجْتَازَ عَلَى مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ اَلْمَعْرُوفِ بِالْكَاظِمِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَ هُوَ مِنْ عُلَمَاءِ عِتْرَةِ نَبِيِّهِمْ وَ كَانَ يَكْتُبُ فَأَرَادَ أَبُو حَنِيفَةَ اِمْتِحَانَهُ فَقَالَ لَهُ اَلْمَعْصِيَةُ مِمَّنْ فَقَالَ لَهُ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلاَمُ اِجْلِسْ حَتَّى أُخْبِرَكَ فَجَلَسَ أَبُو حَنِيفَةَ بَيْنَ يَدَيْهِ فَقَالَ مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ اَلْمَعْصِيَةُ مِنَ اَلْعَبْدِ أَوْ مِنْ رَبِّهِ تَعَالَى أَوْ مِنْهُمَا جَمِيعاً فَإِنْ كَانَتْ مِنَ اَللَّهِ فَهُوَ أَعْدَلُ وَ أَنْصَفُ مِنْ أَنْ يَظْلِمَ عَبْدَهُ اَلضَّعِيفَ وَ يَأْخُذَهُ بِمَا لَمْ يَفْعَلْهُ وَ إِنْ كَانَتِ اَلْمَعْصِيَةُ مِنْهُمَا فَهُوَ شَرِيكُهُ وَ اَلْقَوِيُّ أَوْلَى بِإِنْصَافِ عَبْدِهِ اَلضَّعِيفِ وَ إِنْ كَانَتِ اَلْمَعْصِيَةُ مِنَ اَلْعَبْدِ وَحْدَهُ فَعَلَيْهِ وَقَعَ اَلْأَمْرُ وَ إِلَيْهِ تَوَجَّهَ اَلنَّهْيُ وَ لَهُ حَقَّ اَلثَّوَابُ وَ اَلْعِقَابُ وَ وَجَبَتْ لَهُ اَلْجَنَّةُ أَوِ اَلنَّارُ فَقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ ذُرِّيَّةً بَعْضُهٰا مِنْ بَعْضٍ وَ اَللّٰهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد