شناسه حدیث :  ۳۱۰۴۶۶

  |  

نشانی :  التوحيد  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۸۶  

عنوان باب :   41 باب أنه عز و جل لا يعرف إلا به

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

حَدَّثَنَا أَبُو اَلْحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ اَلْفَارِسِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ أَبُو سَعِيدٍ اَلنَّسَوِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو نَصْرٍ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اَللَّهِ اَلصُّغْدِيُّ بِمَرْوَ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ بْنِ اَلْحَكَمِ اَلْعَسْكَرِيُّ وَ أَخُوهُ مُعَاذُ بْنُ يَعْقُوبَ قَالاَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ اَلْحَنْظَلِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اَللَّهِ بْنُ عَاصِمٍ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اَلرَّحْمَنِ بْنُ قَيْسٍ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ اَلرُّمَّانِيِّ عَنْ زَاذَانَ عَنْ سَلْمَانَ اَلْفَارِسِيِّ فِي حَدِيثٍ طَوِيلٍ: يَذْكُرُ فِيهِ قُدُومَ اَلْجَاثِلِيقِ اَلْمَدِينَةَ مَعَ مِائَةٍ مِنَ اَلنَّصَارَى وَ مَا سَأَلَ عَنْهُ أَبَا بَكْرٍ فَلَمْ يُجِبْهُ ثُمَّ أُرْشِدَ إِلَى أَمِيرِ اَلْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَسَأَلَهُ عَنْ مَسَائِلَ فَأَجَابَهُ عَنْهَا وَ كَانَ فِيمَا سَأَلَهُ أَنْ قَالَ لَهُ أَخْبِرْنِي عَرَفْتَ اَللَّهَ بِمُحَمَّدٍ أَمْ عَرَفْتَ مُحَمَّداً بِاللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَقَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ مَا عَرَفْتُ اَللَّهَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ لَكِنْ عَرَفْتُ مُحَمَّداً بِاللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ حِينَ خَلَقَهُ وَ أَحْدَثَ فِيهِ اَلْحُدُودَ مِنْ طُولٍ وَ عَرْضٍ فَعَرَفْتُ أَنَّهُ مُدَبَّرٌ مَصْنُوعٌ بِاسْتِدلاَلٍ وَ إِلْهَامٍ مِنْهُ وَ إِرَادَةٍ كَمَا أَلْهَمَ اَلْمَلاَئِكَةَ طَاعَتَهُ وَ عَرَّفَهُمْ نَفْسَهُ بِلاَ شِبْهٍ وَ لاَ كَيْفٍ . وَ الْحَدِيثُ طَوِيلٌ أَخَذْنَا مِنْهُ مَوْضِعَ الْحَاجَةِ وَ قَدْ أَخْرَجْتُهُ بِتَمَامِهِ فِي آخِرِ أَجْزَاءِ كِتَابِ النُّبُوَّةِ .
زبان شرح:

شرح توحید الصدوق / قاضی سعید قمی ; ج ۳  ص ۶۳۴

الشرح: هذا مطلب آخر غير معرفة اللّه باللّه و هو معرفة الخلق باللّه و قد سبق في أول الباب خبر آخر في هذا المطلب و البيان كما مرّ آنفا،و يمكن قريبا أن يكون المراد بتلك المعرفة هو الإثبات كما يظهر من قوله عليه السلام:«و لكن عرفت محمّدا باللّه عزّ و جلّ حين خلقه و أحدث فيه الحدود»و أمّا قوله:«باستدلال و إلهام»فصريح في أنّ تحصيل المقدمات انّما هو بتوفيق اللّه تعالى و إلهامه،و إعطاء النتيجة و إفاضة الحق فهو من اللّه وحده؛فلا تغفل!

divider