شناسه حدیث :  ۳۱۰۴۵۱

  |  

نشانی :  التوحيد  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۸۰  

عنوان باب :   38 باب ذكر عظمة الله جل جلاله

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

وَ بِهَذَا اَلْإِسْنَادِ عَنِ اَلنَّبِيِّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ قَالَ: إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى مَلاَئِكَةً لَيْسَ شَيْءٌ مِنْ أَطْبَاقِ أَجْسَادِهِمْ إِلاَّ وَ هُوَ يُسَبِّحُ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ يُحَمِّدُهُ مِنْ نَاحِيَةٍ بِأَصْوَاتٍ مُخْتَلِفَةٍ لاَ يَرْفَعُونَ رُءُوسَهُمْ إِلَى اَلسَّمَاءِ وَ لاَ يَخْفِضُونَهَا إِلَى أَقْدَامِهِمْ مِنَ اَلْبُكَاءِ وَ اَلْخَشْيَةِ لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ .
زبان شرح:

شرح توحید الصدوق / قاضی سعید قمی ; ج ۳  ص ۶۰۷

الشرح: إطباق الجسد إمّا عبارة عن أطرافه أو عن طبقاته بحسب طول القامة أو بحسب ثخنها أو عن الثلاثة و ذلك لأنّ طينتهم طينة القدس و النورية، و طعامهم و شرابهم التسبيح و التحميد فلا محالة نموّ طبقات جسدهم بهما فلا يوجد فيها و لا يتولّد منها الاّ التسبيح و التحميد؛و أمّا اختلاف الأصوات باعتبار اختلاف المحالّ و مخارج الأصوات؛و أمّا عدم رفع رءوسهم الى السماء أي الى ما علاهم،و عدم خفضها الى ما تحتهم فلأنّهم لا يتجاوزون عن مواضعهم و ليس لهم الترقيات و التنزلات اللّهمّ الاّ بأمر ربّهم فهم من حيث هم لا مطمح لهم في غير مقامهم.

divider