شناسه حدیث :  ۳۱۰۱۶۴

  |  

نشانی :  التوحيد  ,  جلد۱  ,  صفحه۴۶  

عنوان باب :   2 باب التوحيد و نفي التشبيه

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

أَبِي رَحِمَهُ اَللَّهُ قَالَ حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اَللَّهِ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ اَلْحُسَيْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ اَلْحَارِثِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ: أَخْرَجَ أَبُو عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ حُقّاً فَأَخْرَجَ مِنْهُ وَرَقَةً فَإِذَا فِيهَا سُبْحَانَ اَلْوَاحِدِ اَلَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُهُ اَلْقَدِيمِ اَلْمُبْدِئِ اَلَّذِي لاَ بَدْءَ لَهُ اَلدَّائِمِ اَلَّذِي لاَ نَفَادَ لَهُ اَلْحَيِّ اَلَّذِي لاٰ يَمُوتُ اَلْخَالِقِ مَا يُرَى وَ مَا لاَ يُرَى اَلْعَالِمِ كُلَّ شَيْءٍ بِغَيْرِ تَعْلِيمٍ ذَلِكَ اَللَّهُ اَلَّذِي لاَ شَرِيكَ لَهُ .
زبان شرح:

شرح توحید الصدوق / قاضی سعید قمی ; ج ۱  ص ۲۳۵

شرح: «الحقّ»(بالضّم)و«الحقّة»واحد.و الموصولات الأربعة بعد الأسماء الأربعة،إشارة الى معاني تلك الأسماء:بأن يدلّ على أنّها ليست بمعان ثبوتيّة له تعالى،بل انّما يرجع بسلب نقائضها«فالواحد»هو الّذي لا إله غيره،«و القديم المبدئ»،هو الّذي لا ابتداء لوجوده؛«و الدائم»هو الّذي لا نهاية له و لا هلاك يعرضه و لا فساد يلحقه،«و الحيّ»،هو الّذي لا يصيبه الموت و الفناء؛و«الخالق ما يرى»،إشارة الى الأمور المحسوسة«و ما لا يرى»،إشارة الى الأمور الغائبة عنّا من الصّور النفسيّة و الجواهر العقليّة.
و قوله:«بغير تعليم»-أي تعليم الغير إيّاه-صريح في إبطال«العلم الحصوليّ» «و الحضوريّ»و أنّ علمه تعالى فوق الحصول و الحضور و ذلك لأنّ التعليم هو إفادة العلم سواء كان ذلك بحصول صورة من الشيء أو بحضوره فانّ ذلك تعليم و إفادة من ذلك الشيء لهذا العالم و سواء كان بطريق الإلقاء،أو الإسماع،أو الكتابة،أو بكونه منظورا إليه،أو منكشفا لديه،فكلّ ما هو عالم لذاته فهو عالم بغير تعليم.و ما سوى ذلك-بأيّ نحو كان-فانّما يكون بتعليم.

divider