شناسه حدیث :  ۲۹۹۵۰۴

  |  

نشانی :  بصائر الدرجات في فضائل آل محمد علیهم السلام  ,  جلد۱  ,  صفحه۱۱  

عنوان باب :   [الأجزاء العشرة] الجزء الأول 6 - باب ما أمر الناس بأن يطلبوا العلم من معدنه و معدنه آل محمد عليهم السلام نادر من الباب و هو منه أن العلماء هم آل محمد صلوات اللّه عليهم

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

حَدَّثَنِي اَلْحَسَنُ بْنُ مُوسَى اَلْخَشَّابُ عَنْ غِيَاثِ بْنِ كَلُّوبٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ قَالَ: مَا وَجَدْتُمْ فِي كِتَابِ اَللَّهِ فَالْعَمَلُ بِهِ لاَزِمٌ لاَ عُذْرَ لَكُمْ فِي تَرْكِهِ وَ مَا لَمْ يَكُنْ فِي كِتَابِ اَللَّهِ وَ كَانَتْ فِيهِ سُنَّةٌ مِنِّي فَلاَ عُذْرَ لَكُمْ فِي تَرْكِ سُنَّتِي وَ مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ سُنَّةٌ مِنِّي فَمَا قَالَ أَصْحَابِي فَخُذُوهُ فَإِنَّمَا مَثَلُ أَصْحَابِي فِيكُمْ كَمَثَلِ اَلنُّجُومِ فَبِأَيِّهَا أُخِذَ اُهْتُدِيَ وَ بِأَيِّ أَقَاوِيلِ أَصْحَابِي أَخَذْتُمْ اِهْتَدَيْتُمْ وَ اِخْتِلاَفُ أَصْحَابِي لَكُمْ رَحْمَةٌ قِيلَ يَا رَسُولَ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ مَنْ أَصْحَابُكَ قَالَ أَهْلُ بَيْتِي .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد