شناسه حدیث :  ۲۹۳۲۵۹

  |  

نشانی :  إرشاد القلوب  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۷۷  

عنوان باب :   الجزء الثاني [باب في فضائل و مناقب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب و غزواته عليه السلام ] [في إعطائه عليه السلام الأمان لمروان، و تكلّمه مع الأسد و الأفعى ]

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

وَ رُوِيَ بِإِسْنَادِهِ إِلَى حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ اَلصَّيْرَفِيِّ عَنْ رَجُلٍ مِنْ مُرَادٍ يُقَالُ لَهُ رَبَابُ بْنُ رِيَاحٍ قَالَ: كُنْتُ قَائِماً عَلَى رَأْسِ أَمِيرِ اَلْمُؤْمِنِينَ بِالْبَصْرَةِ إِذْ أَتَى عَبْدُ اَللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ فَقَالَ يَا أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ لِي إِلَيْكَ حَاجَةٌ فَقَالَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ مَا أَعْرَفَنِي بِحَاجَتِكَ قَبْلَ أَنْ تَذْكُرَهَا جِئْتَ تَطْلُبُ مِنِّي اَلْأَمَانَ لِمَرْوَانَ بْنِ اَلْحَكَمِ فَقَالَ يَا أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ أُحِبُّ أَنْ تُؤْمِنَهُ قَالَ آمَنْتُهُ لَكَ اِذْهَبْ فَجِئْنِي بِهِ يُبَايِعْنِي وَ لاَ تَجِئْنِي بِهِ إِلاَّ رَدِيفاً صَاغِراً قَالَ فَمَا لَبِثَ إِلاَّ قَلِيلاً حَتَّى أَقْبَلَ اِبْنُ عَبَّاسٍ وَ خَلْفَهُ مَرْوَانُ بْنُ اَلْحَكَمِ فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ هَلُمَّ أُبَايِعْكَ قَالَ مَرْوَانُ عَلَى أَنَّ اَلنَّفْسَ فِيهَا مَا فِيهَا فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ لَسْتُ أُبَايِعُكَ عَلَى مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّمَا أُبَايِعُكَ عَلَى اَلظَّاهِرِ قَالَ فَمَدَّ يَدَهُ فَبَايَعَ أَمِيرَ اَلْمُؤْمِنِينَ فَلَمَّا بَايَعَهُ قَالَ يَا اِبْنَ اَلْحَكَمِ فَلَقَدْ كُنْتَ تَخَافُ أَنْ يَقَعَ رَأْسُكَ فِي هَذِهِ اَلْبُقْعَةِ كَلاَّ أَبَى اَللَّهُ أَنْ يَكُونَ ذَلِكَ حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ صُلْبِكَ طَوَاغِيتُ يَمْلِكُونَ هَذِهِ اَلرَّعِيَّةَ يَسُومُونَهُمْ خَسْفاً وَ ظُلْماً وَ جَوْراً وَ يسوقونهم[يَسْقُونَهُمْ]كَأْساً مُرّاً قَالَ مَرْوَانُ لِمَنْ يَثِقُ بِهِ وَ اَللَّهِ مَا كَانَ مَنِيَّتِي مِنِّي إِلاَّ مَا أَخْبَرَنِي بِهِ عَلِيٌّ ثُمَّ هَرَبَ فَلَحِقَ بِمُعَاوِيَةَ فَكَانَ مَا قَالَ أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ حَقّاً .
زبان ترجمه: