شناسه حدیث :  ۲۴۰۳۷۱

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۳۵  ,  صفحه۱۹۶  

عنوان باب :   الجزء الخامس و الثلاثون كتاب تاريخ أمير المؤمنين عليه السلام أبواب الآيات النازلة في شأنه عليه السلام الدالة على فضله و إمامته باب 4 في نزول آية إِنَّمٰا وَلِيُّكُمُ اَللّٰهُ في شأنه عليه السلام

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، امیرالمؤمنین (علیه السلام)

كشف، [كشف الغمة] ، نَقَلْتُ مِنْ مَنَاقِبِ أَبِي اَلْمُؤَيَّدِ اَلْخُوارَزْمِيِّ يَرْفَعُهُ إِلَى اِبْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: أَقْبَلَ عَبْدُ اَللَّهِ بْنُ سَلاَمٍ وَ مَعَهُ نَفَرٌ مِنْ قَوْمِهِ مِمَّنْ قَدْ آمَنُوا بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ فَقَالَ يَا رَسُولَ اَللَّهِ إِنَّ مَنَازِلَنَا بَعِيدَةٌ لَيْسَ لَنَا مَجْلِسٌ وَ لاَ مُتَحَدَّثٌ دُونَ هَذَا اَلْمَجْلِسِ وَ إِنَّ قَوْمَنَا لَمَّا رَأَوْنَا آمَنَّا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ صَدَّقْنَاهُ رَفَضُونَا وَ آلُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنْ لاَ يُجَالِسُونَا وَ لاَ يُنَاكِحُونَا وَ لاَ يُكَلِّمُونَا فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيْنَا فَقَالَ لَهُمُ اَلنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ - إِنَّمٰا وَلِيُّكُمُ اَللّٰهُ وَ رَسُولُهُ وَ اَلَّذِينَ آمَنُوا اَلَّذِينَ يُقِيمُونَ اَلصَّلاٰةَ وَ يُؤْتُونَ اَلزَّكٰاةَ وَ هُمْ رٰاكِعُونَ ثُمَّ إِنَّ اَلنَّبِيَّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ خَرَجَ إِلَى اَلْمَسْجِدِ وَ اَلنَّاسُ بَيْنَ قَائِمٍ وَ رَاكِعٍ وَ بَصُرَ بِسَائِلٍ فَقَالَ لَهُ اَلنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ هَلْ أَعْطَاكَ أَحَدٌ شَيْئاً قَالَ نَعَمْ خَاتَماً مِنْ ذَهَبٍ فَقَالَ لَهُ اَلنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ مَنْ أَعْطَاكَهُ قَالَ ذَاكَ اَلْقَائِمُ وَ أَوْمَأَ بِيَدِهِ إِلَى أَمِيرِ اَلْمُؤْمِنِينَ عَلِيٍّ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ عَلَى أَيِّ حَالٍ أَعْطَاكَ قَالَ أَعْطَانِي وَ هُوَ رَاكِعٌ فَكَبَّرَ اَلنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ ثُمَّ قَرَأَ - وَ مَنْ يَتَوَلَّ اَللّٰهَ وَ رَسُولَهُ وَ اَلَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اَللّٰهِ هُمُ اَلْغٰالِبُونَ فَأَنْشَأَ حَسَّانُ بْنُ ثَابِتٍ يَقُولُ أَبَا حَسَنٍ تَفْدِيكَ نَفْسِي وَ مُهْجَتِيوَ كُلُّ بَطِيءٍ فِي اَلْهُدَى وَ مُسَارِعٍ أَ يَذْهَبُ مَدْحِي وَ اَلْمُحَبِّرُ ضَائِعٌوَ مَا اَلْمَدْحُ فِي جَنْبِ اَلْإِلَهِ بِضَائِعٍ فَأَنْتَ اَلَّذِي أَعْطَيْتَ إِذْ كُنْتَ رَاكِعاًفَدَتْكَ نُفُوسُ اَلْقَوْمِ يَا خَيْرَ رَاكِعٍ فَأَنْزَلَ فِيكَ اَللَّهُ خَيْرَ وَلاَيَةٍوَ بَيْنَهَا فِي مُحْكَمَاتِ اَلشَّرَائِعِ
فأقول رواه علي بن عيسى في كشف الغمة عن ابن مردويه بأسانيد عن ابن عباس و روى السيوطي في الدر المنثور عن ابن مردويه من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس و روي أيضا ابن بطريق من كتاب ما نزل من القرآن في أمير المؤمنين عليه السلام تأليف الحافظ أبي نعيم الأصفهاني بإسناده عن أبي صالح عن ابن عباس و رواه الطبرسي عن السيد أبي الحمد عن الحسكاني بإسناده إلى أبي صالح عن ابن عباس : مثله إلا أنه قال خاتم من فضة.

فر، [تفسير فرات بن إبراهيم ] ، عُبَيْدُ بْنُ كَثِيرٍ مُعَنْعَناً عَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ : مِثْلَهُ إِلَى قَوْلِهِ: هُمُ اَلْغٰالِبُونَ وَ زَادَ بَعْدَهُ فَقَالَ اَلنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ اَلْحَمْدُ لِلَّهِ اَلَّذِي جَعَلَهَا فِيَّ وَ فِي أَهْلِ بَيْتِي قَالَ وَ كَانَ فِي خَاتَمِهِ اَلَّذِي أَعْطَاهُ اَلسَّائِلَ سُبْحَانَ مَنْ فَخْرِي بِأَنِّي لَهُ عَبْدٌ.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد