شناسه حدیث :  ۲۳۹۷۷۲

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۳۴  ,  صفحه۲۹۰  

عنوان باب :   الجزء الرابع و الثلاثون [تتمة كتاب الفتن و المحن] [تتمة أبواب الأمور و الفتن الحادثة بعد الرجوع عن قتال الخوارج ] [الباب الرابع و الثلاثون] باب فيه ذكر أصحاب النّبي صلّى اللّه عليه و آله و أمير المؤمنين عليه السّلام الذين كانوا على الحقّ و لم يفارقوا أمير المؤمنين عليه السلام

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

وَ رَوَى إِبْرَاهِيمُ : أَنَّ مِمَّنْ فَارَقَ عَلِيّاً عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ، يَزِيدَ بْنَ حُجَيَّةَ اَلتَّيْمِيَّ ، وَ كَانَ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ اِسْتَعْمَلَهُ عَلَى اَلرَّيِّ فَكَسَرَ اَلْخَرَاجَ، وَ اِحْتَجَبَهُ لِنَفْسِهِ، فَحَبَسَهُ عَلِيٌّ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ وَ جَعَلَ مَعَهُ سَعْداً مَوْلاَهُ، فَقَرَّبَ يَزِيدُ رَكَائِبَهُ وَ سَعْدٌ نَائِمٌ، وَ اِلْتَحَقَ بِمُعَاوِيَةَ ، وَ كَتَبَ إِلَى اَلْعِرَاقِ شِعْراً يَذُمُّ فِيهِ عَلِيّاً عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ، وَ يُخْبِرُهُ أَنَّهُ مِنْ أَعْدَائِهِ، فَدَعَا [عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ] عَلَيْهِ [وَ] قَالَ لِأَصْحَابِهِ: عَقِبَ اَلصَّلاَةِ اِرْفَعُوا أَيْدِيَكُمْ فَادْعُوا عَلَيْهِ. [فَدَعَا عَلَيْهِ] وَ أَمَّنَ أَصْحَابُهُ. قَالَ أَبُو اَلصَّلْتِ اَلتَّمِيمِيُّ : [وَ] كَانَ دُعَاؤُهُ عَلَيْهِ: اَللَّهُمَّ إِنَّ يَزِيدَ بْنَ حُجَيَّةَ هَرَبَ بِمَالِ اَلْمُسْلِمِينَ ، وَ لَحِقَ بِالْقَوْمِ اَلْفَاسِقِينَ، فَاكْفِنَا مَكْرَهُ وَ كَيْدَهُ وَ اِجْزِهِ جَزَاءَ اَلظَّالِمِينَ. [قَالَ:] وَ رَفَعَ اَلْقَوْمُ أَيْدِيَهُمْ يُؤَمِّنُونَ عَلَيْهِ [وَ كَانَ فِي اَلْمَسْجِدِ عِفَاقُ بْنُ شُرَحْبِيلَ بْنِ أَبِي رُهْمٍ اَلتَّمِيمِيُّ شَيْخاً كَبِيراً وَ كَانَ يُعَدُّ مِمَّنْ شَهِدَ عَلَى حُجْرِ بْنِ عَدِيٍّ حَتَّى قَتَلَهُ مُعَاوِيَةُ ، فَقَالَ عِفَاقٌ : عَلَى مَنْ يَدْعُو اَلْقَوْمُ؟ قَالُوا: عَلَى يَزِيدَ بْنِ حُجَيَّةَ . فَقَالَ: تَرِبَتْ أَيْدِيكُمْ أَ عَلَى أَشْرَافِنَا تَدْعُونَ! فَقَامُوا إِلَيْهِ فَضَرَبُوهُ حَتَّى كَادَ [أَنْ] يَهْلِكَ، وَ قَامَ زِيَادُ بْنُ خَصَفَةَ وَ كَانَ مِنْ شِيعَةِ عَلِيٍّ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ فَقَالَ: دَعُوا لِي اِبْنَ عَمِّي. فَقَالَ عَلِيٌّ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ: دَعُوا لِلرَّجُلِ اِبْنَ عَمِّهِ. فَتَرَكَهُ اَلنَّاسُ، فَأَخَذَ زِيَادٌ بِيَدِهِ فَأَخْرَجَهُ مِنَ اَلْمَسْجِدِ وَ جَعَلَ يَمْشِي مَعَهُ [وَ] يَمْسَحُ اَلتُّرَابَ عَنْ وَجْهِهِ وَ عِفَاقٌ يَقُولُ: وَ اَللَّهِ لاَ أُحِبُّكُمْ مَا سَعَيْتُ وَ مَشَيْتُ، وَ اَللَّهِ لاَ أُحِبُّكُمْ مَا اِخْتَلَفَتِ اَلذَّرَّةُ وَ اَلْحَرَّةُ. وَ زِيَادٌ يَقُولُ [لَهُ] [: ذَلِكَ أَضَرُّ لَكَ ذَلِكَ شَرٌّ لَكَ] .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد