شناسه حدیث :  ۲۳۹۵۰۷

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۳۳  ,  صفحه۵۱۷  

عنوان باب :   الجزء الثالث و الثلاثون [تتمة كتاب الفتن و المحن] [تتمة أبواب ما جرى بعد قتل عثمان من الفتن و الوقائع و الحروب و غيرها ] باب 29 باب كتب أمير المؤمنين عليه السلام و وصاياه إلى عماله و أمراء أجناده

معصوم :   امیرالمؤمنین (علیه السلام)

ثم روي عن ابن عبد البر و البلاذري و الواقدي عن ابن عباس و غيره : أن عمر بعث زيادا في إصلاح فساد وقع باليمن فلما رجع خطب عند عمر خطبة لم يسمع مثلها و أبو سفيان حاضر و علي عليه السلام و عمرو بن العاص فقال عمرو لله أبو هذا الغلام لو كان قرشيا لساق العرب بعصاه فقال أبو سفيان إنه لقرشي و إني لأعرف الذي وضعه في رحم أمه فقال علي عليه السلام و من هو قال أنا فقال مهلا يا أبا سفيان فقال أبو سفيان أما و الله لو لا خوف شخصيراني يا علي من الأعادي لأظهر أمره صخر بن حربو لم يخف المقالة في زياد و قد طالت مجاملتي ثقيفاو تركي فيهم ثمر الفؤاد . عنى بقوله لو لا خوف شخص عمر بن الخطاب و في رواية أخرى قال أتيت أمه في سفاحا فقال علي عليه السلام مه يا أبا سفيان فإن عمر إلى المساءة سريع قال و عرف زياد ما دار بينهما فكانت في نفسه. و في رواية أخرى قال له عمرو بن العاص فهلا تستلحقه قال أخاف هذا العير الجالس أن يخرق علي إهابي .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد