شناسه حدیث :  ۲۳۸۳۱۹

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۳۱  ,  صفحه۶۱۶  

عنوان باب :   الجزء الحادي و الثلاثون [تتمة كتاب المحن و الفتن] باب ما ورد في جميع الغاصبين و المرتدّين مجملا تتميم و ممّا ورد فيهما أو فيهم:

معصوم :   امام صادق (علیه السلام) ، پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

خص، [منتخب البصائر] : بإسناده عن خالد بن يحيى ، قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السلام : سمّى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أبا بكر صدّيقا؟ فقال: نعم، إنّه حيث كان معه أبو بكر في الغار، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله : إنّي لأرى سفينة بني عبد المطلب تضطرب في البحر ضالّة، فقال له أبو بكر : و إنّك لتراها؟! قال: نعم. فقال: يا رسول اللّه ! تقدر أن ترينيها؟. فقال: ادن منّي، فدنا منه، فمسح يده على عينيه، ثم قال له: انظر... فنظر أبو بكر ، فرأى السفينة تضطرب في البحر، ثم نظر الى قصور أهل المدينة ، فقال في نفسه: الآن صدقت انّك ساحر، فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله : صدّيق أنت؟. فقلت: لم سمّي عمر : الفاروق؟. قال: نعم، ألا ترى إنّه قد فرق بين الحقّ و الباطل، و أخذ الناس بالباطل، فقلت: فلم سمّي سالما : الأمين؟. قال: لمّا أن كتبوا الكتب و وضعوها على يد سالم ، فصار الأمين. قلت: فقال: اتّقوا دعوة سعد ؟. قال: نعم، قلت: و كيف ذلك؟، قال: إنّ سعدا يكرّ فيقاتل عليّا عليه السلام .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد