شناسه حدیث :  ۲۳۸۰۶۸

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۳۱  ,  صفحه۴۵۶  

عنوان باب :   الجزء الحادي و الثلاثون [تتمة كتاب المحن و الفتن] باب ما جرى بين أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه و بين عثمان و ولاته و أعوانه و بعض أحواله

معصوم :   غير معصوم

وَ عَنِ اَلزُّبَيْرِ بْنِ بَكَّارٍ فِي كِتَابِ اَلْمَذْكُورِ -، عَنْ عَبْدِ اَللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ ، قَالَ: مَا سَمِعْتُ مِنْ أَبِي قَطُّ شَيْئاً فِي أَمْرِ عُثْمَانَ تَلُومُهُ فِيهِ أَوْ يَعْذِرُهُ وَ لاَ سَأَلْتُهُ عَنْ شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ مَخَافَةَ أَنْ أَهْجُمَ مِنْهُ عَلَى مَا لاَ يُوَافِقُهُ، فَإِنَّا عِنْدَهُ لَيْلَةً وَ نَحْنُ نَتَعَشَّى إِذْ قِيلَ: هَذَا أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ عُثْمَانُ بِالْبَابِ. فَقَالَ: اِئْذَنُوا لَهُ. فَدَخَلَ فَأَوْسَعَ لَهُ عَلَى فِرَاشِهِ، وَ أَصَابَ مِنَ اَلْعَشَاءِ مَعَهُ، فَلَمَّا رُفِعَ قَامَ مَنْ كَانَ هُنَاكَ وَ ثَبَتُّ أَنَا، فَحَمِدَ عُثْمَانُ اَللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: أَمَّا بَعْدُ يَا خَالِ! فَإِنِّي جِئْتُكَ أَسْتَعْذِرُكَ مِنِ اِبْنِ أَخِيكَ عَلِيٍّ شَتَمَنِي وَ شَهَرَ أَمْرِي وَ قَطَعَ رَحِمِي وَ طَعَنَ فِي دِينِي، وَ إِنِّي أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْكُمْ يَا بَنِي عَبْدِ اَلْمُطَّلِبِ إِنَّ لَكُمْ حَقّاً تَزْعُمُونَ أَنَّكُمْ غُلِبْتُمْ عَلَيْهِ فَقَدْ تَرَكْتُمُوهُ فِي يَدَيَّ مَنْ فَعَلَ ذَلِكَ بِكُمْ وَ أَنَا أَقْرَبُ إِلَيْكُمْ رَحِماً مِنْهُ؟ وَ مَا لُمْتُ مِنْكُمْ أَحَداً إِلاَّ عَلِيّاً ، وَ لَقَدْ دُعِيتُ أَنْ أَبْسُطَ عَلَيْهِ فَتَرَكْتُهُ لِلَّهِ وَ اَلرَّحِمِ، وَ أَنَا أَخَافُ أَنْ لاَ يَتْرُكَنِي فَلاَ أَتْرُكَهُ. قَالَ اِبْنُ عَبَّاسٍ : فَحَمِدَ أَبِي اَللَّهَ وَ أَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: أَمَّا بَعْدُ، يَا اِبْنَ أُخْتِي فَإِنْ كُنْتَ لاَ تَحْمَدُ عَلِيّاً لِنَفْسِكَ فَإِنِّي لاَ أَحْمَدُكَ لِعَلِيٍّ ، وَ مَا عَلِيٌّ وَحْدَهُ قَالَ فِيكَ، بَلْ غَيْرُهُ، فَلَوْ أَنَّكَ اِتَّهَمْتَ نَفْسَكَ لِلنَّاسِ اِتَّهَمَ اَلنَّاسُ أَنْفُسَهُمْ لَكَ، وَ لَوْ أَنَّكَ نَزَلْتَ مِمَّا رَقِيتَ وَ اِرْتَقَوْا مِمَّا نَزَلُوا فَأَخَذْتَ مِنْهُمْ وَ أَخَذُوا مِنْكَ مَا كَانَ بِذَلِكَ بَأْسٌ. قَالَ عُثْمَانُ : فَذَلِكَ إِلَيْكَ يَا خَالِ وَ أَنْتَ بَيْنِي وَ بَيْنَهُمْ. قَالَ: فَأَذْكُرُ لَهُمْ ذَلِكَ عَنْكَ. قَالَ: نَعَمْ، وَ اِنْصَرَفَ. فَمَا لَبِثْنَا أَنْ قِيلَ: هَذَا أَمِيرُ اَلْمُؤْمِنِينَ قَدْ رَجَعَ بِالْبَابِ. قَالَ أَبِي اِئْذَنُوا لَهُ، فَدَخَلَ فَقَامَ قَائِماً وَ لَمْ يَجْلِسْ وَ قَالَ: لاَ تَعْجَلْ يَا خَالِ حَتَّى أُوذِنَكَ، فَنَظَرْنَا فَإِذَا مَرْوَانُ بْنُ اَلْحَكَمِ كَانَ جَالِساً بِالْبَابِ يَنْتَظِرُهُ حَتَّى خَرَجَ فَهُوَ اَلَّذِي فَتَأَهُ عَنْ رَأْيِهِ اَلْأَوَّلِ، فَأَقْبَلَ عَلَيَّ أَبِي، وَ قَالَ: يَا بُنَيَّ! مَا إِلَى هَذَا مِنْ أَمْرِهِ مِنْ شَيْءٍ. ثُمَّ قَالَ: يَا بُنَيَّ! اِمْلِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ حَتَّى تَرَى مَا لاَ بُدَّ مِنْهُ، ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ، فَقَالَ: اَللَّهُمَّ اِسْبِقْ بِي مَا لاَ خَيْرَ لِي فِي إِدْرَاكِهِ، فَمَا مَرَّتْ جُمْعَةٌ حَتَّى مَاتَ رَحِمَهُ اَللَّهُ .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد