شناسه حدیث :  ۲۳۲۸۰

  |  

نشانی :  الفصول المهمة فی أصول الأئمة (تکملة الوسائل)  ,  جلد۱  ,  صفحه۲۵۱  

عنوان باب :   الجزء الأول ابواب الكليات المتعلقة باصول الدين و ما يناسبها باب 44 - انه لا ينبغى الكلام في ذات اللّه و لا الفكر في ذلك و لا الخوض في مسائل التوحيد بل ينبغي الكلام في عجائب آثار قدرة اللّه سبحانه

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ فِي تَفْسِيرِهِ ، عَنْ أَبِيهِ ، عَنِ اِبْنِ أَبِي عُمَيْرٍ ، عَنْ جَمِيلٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ اَلسَّلاَمُ قَالَ: إِذَا اِنْتَهَى اَلْكَلاَمُ إِلَى اَللَّهِ فَأَمْسِكُوا وَ تَكَلَّمُوا فِي مَا دُونَ اَلْعَرْشِ وَ لاَ تَتَكَلَّمُوا فِيمَا فَوْقَ اَلْعَرْشِ ، فَإِنَّ قَوْماً تَكَلَّمُوا فِيمَا فَوْقَ اَلْعَرْشِ فَتَاهَتْ عُقُولُهُمْ حَتَّى كَانَ اَلرَّجُلُ يُنَادَى مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ فَيُجِيبُ مِنْ خَلْفِهِ وَ يُنَادَى مِنْ خَلْفِهِ فَيُجِيبُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد