شناسه حدیث :  ۲۳۱۸۶۲

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۲۲  ,  صفحه۲۲۸  

عنوان باب :   الجزء الثاني و العشرون [تتمة كتاب تاريخ نبينا صلّى اللّه عليه و آله ] أبواب ما يتعلق به صلّى اللّه عليه و آله من أولاده و أزواجه و عشائره و أصحابه و أمته و غيرها باب 4 أحوال عائشة و حفصة

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

فقيل إن رسول الله صلّى اللّه عليه و آله كان إذا صلى الغداة يدخل على أزواجه امرأة امرأة و كان قد أهديت لحفصة عكة من عسل فكانت إذا دخل عليها رسول الله صلّى اللّه عليه و آله مسلما حبسته و سقته منها و إن عائشة أنكرت احتباسه عندها فقالت لجويرية حبشية عندها إذا دخل رسول الله صلّى اللّه عليه و آله على حفصة فادخلي عليها فانظري ما تصنع فأخبرتها الخبر و شأن العسل فغارت عائشة و أرسلت إلى صواحبها فأخبرتهن و قالت إذا دخل عليكن رسول الله صلّى اللّه عليه و آله فقلن إنا نجد منك ريح المغافير و هو صمغ العرفط كريه الرائحة و كان رسول الله صلّى اللّه عليه و آله يكره و يشق عليه أن توجد منه ريح غير طيبة لأنه يأتيه الملك قال فدخل رسول الله صلّى اللّه عليه و آله على سودة قالت فما أردت أن أقول ذلك لرسول الله صلّى اللّه عليه و آله ثم إني فرقت من عائشة فقلت يا رسول الله ما هذه الريح التي أجدها منك أكلت المغافير فقال لا و لكن حفصة سقتني عسلا ثم دخل على امرأة امرأة و هن يقلن له ذلك فدخل على عائشة فأخذت بأنفها فقال لها ما شأنك قالت أجد ريح المغافير أكلتها يا رسول الله قال لا بل سقتني حفصة عسلا فقالت جرست إذا نحلها العرفط فقال صلّى اللّه عليه و آله و الله لا أطعمه أبدا فحرمه على نفسه و قيل إن التي كانت تسقي رسول الله صلّى اللّه عليه و آله أم سلمة عن عطا .

هیچ ترجمه ای وجود ندارد