شناسه حدیث :  ۲۳۰۴۰۸

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۱۸  ,  صفحه۳۵۰  

عنوان باب :   الجزء الثامن عشر [تتمة كتاب تاريخ نبينا صلّى اللّه عليه و آله ] أبواب أحواله صلّى اللّه عليه و آله من البعثة إلى نزول المدينة باب 3 إثبات المعراج و معناه و كيفيته و صفته و ما جرى فيه و وصف البراق

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله) ، حديث قدسی

ع، [علل الشرائع] ، اَلْقَطَّانُ عَنِ اَلسُّكَّرِيِّ عَنِ اَلْجَوْهَرِيِّ عَنْ عُمَرَ بْنِ عِمْرَانَ عَنْ عُبَيْدِ اَللَّهِ بْنِ مُوسَى اَلْعَبْسِيِّ عَنْ جَبَلَةَ اَلْمَكِّيِّ عَنْ طَاوُسٍ اَلْيَمَانِيِّ عَنِ اِبْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: دَخَلَتْ عَائِشَةُ عَلَى رَسُولِ اَللَّهِ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ وَ هُوَ يُقَبِّلُ فَاطِمَةَ فَقَالَتْ لَهُ أَ تُحِبُّهَا يَا رَسُولَ اَللَّهِ قَالَ أَمَا وَ اَللَّهِ لَوْ عَلِمْتِ حُبِّي لَهَا لاَزْدَدْتِ لَهَا حُبّاً إِنَّهُ لَمَّا عُرِجَ بِي إِلَى اَلسَّمَاءِ اَلرَّابِعَةِ أَذَّنَ جَبْرَئِيلُ وَ أَقَامَ مِيكَائِيلُ ثُمَّ قِيلَ لِي اُدْنُ يَا مُحَمَّدُ فَقُلْتُ أَتَقَدَّمُ وَ أَنْتَ بِحَضْرَتِي يَا جَبْرَئِيلُ قَالَ نَعَمْ إِنَّ اَللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَضَّلَ أَنْبِيَاءَهُ اَلْمُرْسَلِينَ عَلَى مَلاَئِكَتِهِ اَلْمُقَرَّبِينَ وَ فَضَّلَكَ أَنْتَ خَاصَّةً فَدَنَوْتُ فَصَلَّيْتُ بِأَهْلِ اَلسَّمَاءِ اَلرَّابِعَةِ ثُمَّ اِلْتَفَتُّ عَنْ يَمِينِي فَإِذَا أَنَا بِإِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فِي رَوْضَةٍ مِنْ رِيَاضِ اَلْجَنَّةِ وَ قَدِ اِكْتَنَفَهَا جَمَاعَةٌ مِنَ اَلْمَلاَئِكَةِ ثُمَّ إِنِّي صِرْتُ إِلَى اَلسَّمَاءِ اَلْخَامِسَةِ وَ مِنْهَا إِلَى اَلسَّادِسَةِ فَنُودِيتُ يَا مُحَمَّدُ نِعْمَ اَلْأَبُ أَبُوكَ إِبْرَاهِيمُ وَ نِعْمَ اَلْأَخُ أَخُوكَ عَلِيٌّ فَلَمَّا صِرْتُ إِلَى اَلْحُجُبِ أَخَذَ جَبْرَئِيلُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ بِيَدِي فَأَدْخَلَنِي اَلْجَنَّةَ فَإِذَا أَنَا بِشَجَرَةٍ مِنْ نُورٍ فِي أَصْلِهَا مَلَكَانِ يَطْوِيَانِ اَلْحُلَلَ وَ اَلْحُلِيَّ فَقُلْتُ حَبِيبِي جَبْرَئِيلُ لِمَنْ هَذِهِ اَلشَّجَرَةُ فَقَالَ هَذِهِ لِأَخِيكَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلاَمُ وَ هَذَانِ اَلْمَلَكَانِ يَطْوِيَانِ لَهُ اَلْحُلِيَّ وَ اَلْحُلَلَ إِلَى ثُمَّ تَقَدَّمْتُ أَمَامِي فَإِذَا أَنَا بِرُطَبٍ أَلْيَنَ مِنَ اَلزُّبْدِ وَ أَطْيَبَ مِنَ اَلْمِسْكِ وَ أَحْلَى مِنَ اَلْعَسَلِ فَأَخَذْتُ رُطَبَةً فَأَكَلْتُهَا فَتَحَوَّلَتِ اَلرُّطَبَةُ نُطْفَةً فِي صُلْبِي فَلَمَّا أَنْ هَبَطْتُ إِلَى اَلْأَرْضِ وَاقَعْتُ خَدِيجَةَ فَحَمَلَتْ بِفَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلاَمُ فَفَاطِمَةُ حَوْرَاءُ إِنْسِيَّةٌ فَإِذَا اِشْتَقْتُ إِلَى اَلْجَنَّةِ شَمِمْتُ رَائِحَةَ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلاَمُ .
كتاب المحتضر ، للحسن بن سليمان نقلا من كتاب المعراج للصدوق رحمه الله بهذا الإسناد: مثله.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد