شناسه حدیث :  ۲۳۰۲۰۷

  |  

نشانی :  بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار علیهم السلام  ,  جلد۱۸  ,  صفحه۱۹۹  

عنوان باب :   الجزء الثامن عشر [تتمة كتاب تاريخ نبينا صلّى اللّه عليه و آله ] أبواب أحواله صلّى اللّه عليه و آله من البعثة إلى نزول المدينة باب 1 المبعث و إظهار الدعوة و ما لقي صلّى اللّه عليه و آله من القوم و ما جرى بينه و بينهم و جمل أحواله إلى دخول الشعب و فيه إسلام حمزة رضي الله عنه و أحوال كثير من أصحابه و أهل زمانه

معصوم :   پيامبر اکرم (صلی الله علیه و آله)

قب، [المناقب] ، لابن شهرآشوب اِبْنُ عَبَّاسٍ وَ مُجَاهِدٌ : فِي قَوْلِهِ: وَ قٰالَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ لاٰ نُزِّلَ عَلَيْهِ اَلْقُرْآنُ جُمْلَةً وٰاحِدَةً كَمَا أُنْزِلَتِ اَلتَّوْرَاةُ وَ اَلْإِنْجِيلُ فَقَالَ اَللَّهُ تَعَالَى: كَذٰلِكَ مُتَفَرِّقاً لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤٰادَكَ وَ ذَلِكَ أَنَّهُ كَانَ يُوحَى فِي كُلِّ حَادِثَةٍ وَ لِأَنَّهَا نَزَلَتْ عَلَى أَنْبِيَاءَ يَكْتُبُونَ وَ يَقْرَءُونَ وَ اَلْقُرْآنُ نَزَلَ عَلَى نَبِيٍّ أُمِّيٍّ وَ لِأَنَّ فِيهِ نَاسِخاً وَ مَنْسُوخاً وَ فِيهِ مَا هُوَ جَوَابٌ لِمَنْ سَأَلَهُ عَنْ أُمُورٍ وَ فِيهِ مَا هُوَ إِنْكَارٌ لِمَا كَانَ وَ فِيهِ مَا هُوَ حِكَايَةُ شَيْءٍ جَرَى وَ لَمْ يَزَلْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ يُرِيهِمُ اَلْآيَاتِ وَ يُخْبِرُهُمْ بِالْمَغِيبَاتِ فَنَزَلَ وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ اَلْآيَةَ وَ مَعْنَاهُ لاَ تَعْجَلْ بِقِرَاءَتِهِ عَلَيْهِمْ حَتَّى أُنْزِلَ عَلَيْكَ اَلتَّفْسِيرُ فِي أَوْقَاتِهِ كَمَا أُنْزِلَ عَلَيْكَ اَلتِّلاَوَةُ.

هیچ ترجمه ای وجود ندارد