شناسه حدیث :  ۱۴۷۵۵۵

  |  

نشانی :  الإستبصار فيما اختلف من الأخبار  ,  جلد۲  ,  صفحه۲۹۵  

عنوان باب :   الجزء الثاني كِتَابُ اَلْحَجِّ أَبْوَابُ اَلْحَلْقِ 202 - بَابُ إِتْيَانِ مَكَّةَ أَيَّامَ اَلتَّشْرِيقِ لِطَوَافِ اَلنَّافِلَةِ

معصوم :   امام صادق (علیه السلام)

اَلْحُسَيْنُ بْنُ سَعِيدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اَللَّهِ عَلَيْهِ السَّلاَمُ قَالَ: لاَ بَأْسَ أَنْ يَأْتِيَ اَلرَّجُلُ مَكَّةَ فَيَطُوفَ فِي وَ لاَ يَبِيتُ بِهَا.
زبان شرح:

مناهج الأخبار ; ج ۳  ص ۶۲۱

قال رحمه اللّه باب اتيان مكّة ايّام التّشريق لطواف النّافلة. امّا السند فهو صحيح اما سند الثّانى ففى التّهذيب عن رفاعة قال سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن زيارة البيت الحديث و الظّاهر ان ذلك سقط‍ سهوا من قلم النّاسخ المتن قال سالت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن زيارة البيت ايّام التّشريق فقال حسن اما سند الثّالث فهو أيضا صحيح و صورته هكذا محمّد بن يعقوب عن ابى على الاشعرى عن محمّد بن عبد الجبّار عن صفوان عن عيص بن القسم المتن قال سالت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الزّيارة بعد زيارة الحجّ في ايّام التّشريق فقال لائم ان الشيخ قال انّ الوجه فيه حمله على الفضل و الاستحباب دون الحظر و هو جيد اما سند الرّابع فهو ضعيف بابن فضال و الصّدوق ذكره مرسلا عن ليث المرادى المتن قال سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الرّجل يأتي مكّة ايام منى بعد فراغه من زيارة البيت فيطوف بالبيت تطوّعا فقال المقام بمنى افضل و احبّ إليّ و رواية الصّدوق عن ليث المرادى انّه يسئل ابو عبد اللّه عليه السّلام الحديث و في رواية الكلينى له المقام بمنى افضل و احبّ إليّ تفريع ظهر استحباب اقامة الإنسان بمنى ايّام التّشريق و المراد بالايّام هنا بياض النّهار لأنّ حكم المبيت قد سبق و مع ذلك يشكل الحكم بالاستحباب على اطلاقه لأنّ الاقامة في زمن الرّمى واجب الاّ ان يقال انّ وجوب ذلك لا ينافى الحكم باستحباب المجموع او يقال انّ في الكلام مضافا محذوفا اى بقيّة ايّام التّشريق و المراد بها القدر الزائد على الواجب و هو مجاز شايع و كيف كان فالامر في العبارة هيّن بعد وضوح الحكم في نفسه

divider